شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

حزب الله في وضع جيد بعد أن نجح في نقل انظمة صاروخية من سوريا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

هسا
يعتقد مسؤولون أميركيون أن حزب الله نجح في نقل أنظمة صواريخ موجهة متطورة من سوريا إلى لبنان من بينها صواريخ “ياخونت” المضادة للسفن، الروسية الصنع، تحسبا لغارات إسرائيلية. ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن هؤلاء المسؤولين قولهم إن الحزب قام بنقل الصواريخ قطعة بعد قطعة في عملية استغرقت وقتا مكنته من خداع الاستخبارات الإسرائيلية التي تفرض رقابة جوية فوق لبنان والحدود السورية – اللبنانية.

غير أن المسؤولين الأميركيين قدروا أن الحزب لم يتمكن بعد من نقل أجزاء أخرى تعتبر ضرورية لتشغيل الصواريخ ذاتها. واعرب المسؤولون الأميركيون عن اعتقادهم بأن عملية النقل ساهمت في تعزيز قدرة حزب الله الصاروخية لردع إسرائيل في حال شنها عدوانا جديدا على لبنان على غرار ما قامت به في عام 2006.

وكشف المسؤولون الأميركية الخطة التي استخدمها حزب الله في عملية النقل حيث جرى إطفاء شبكات الاتصال والكهرباء في منطقة الحدود السورية اللبنانية بحيث يصعب على الاستخبارات الإسرائيلية مراقبة المنطقة.

ويزعم المسؤولون الأميركيون الذين لم تفصح الصحيفة عن هويتهم أن حزب الله يمتلك مخزونات سلاح كبيرة داخل الاراضي السورية، تضم صواريخ مضادة للطائرات وانه يمتلك ضمن هذه المخزونات 12 منظومة صواريخ موجهة متطورة ضد السفن، وان الغارتين الجوييتين اللتين قامت بهما إسرائيل في شهري يوليو وأكتوبر من العام الماضي استهدفت هذه المستودعات لكنها لم تحقق سوى نجاح جزئي فقط.

وكانت تقارير استخبارية أميركية ذكرت في حينه ان الغارة الإسرائيلية نجحت في تدمير جزء من الهدف الذي ضربته في اللاذقية، وان جزءا من صواريخ “الياخونت” ومنصاتها لم يصب بأذى وتم نقلها الى موقع اخر. وأبلغت إسرائيل الولايات المتحدة أن الغارة اصابت بعض مركبات منصات الصواريخ، في حين ما زالت مركبات اخرى تقبع في مخازن موجودة في العمق السوري.

ويذكر أن إسرائيل شنت خلال العام الماضي على الأقل خمس غارات جوية على مواقع سورية تقول مصادر استخبارية أميركية وإسرائيلية أنها كانت تستهدف تدمير أنظمة أسلحة مخصصة لحزب الله. وقال مسؤولون أميركيون وإسرائيليون إن الغارات الجوية أوقفت نقل شحنات من صواريخ “سام-17″ المضادة للطائرات وصواريخ أرض-أرض من طراز “فاتح-110″. وكانت الغارة الإسرائيلية الأولى وقعت في 30 كانون الثاني (يناير) من العام الماضي، واستهدفت شحنة من صواريخ “سام-17″ وتبعتها غارة أخرى في 2 ايار (مايو) الماضي استهدفت شحنة صواريخ من طراز “فاتح-110″ حيث استخدمت الكائرات الحربية الإسرائيلية في هذه العملية الأجواء اللبنانية

ويعتقد هؤلاء المسؤولين أن بحوزة حزب الله في سوريا حتى الآن 12 منظومة صواريخ موجهة ضد السفن. ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي كبير قوله إن “حزب الله في وضع جيد.. وهم صبورون”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.