شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تبديل طفلين في مستشفى فلسطيني وإجراء فحص “DNA”بعد غضب كبير للعائلتين

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

4747

اعلن وزير الصحة الدكتور جواد عواد أن فحص ” DNA” سيجري للطفلين الذين ادى خطأً الى تبديلهما بعد ولادتهما في مستشفى رام الله الحكومي، ولم تتعرف عائلتيهما عليها.

والقصة كما رواها الشابان أشرف وسمير تفيد بأن زوجتيهما حنين ووصال وضعتا طفليهما، ظهر الأربعاء الساعة الثانية عشرة ظهرا.

وعند المغيب تم نقل الطفلين إلى والدتيهما، بعد أن تم فحصهما من قبل الطبيب المختص، ومن ثم نقلا إلى والدتيهما حيث أمضيا سبع ساعات، قبل أن تكتشف الأم وصال أن الابن الذي في حضنها يحمل سوار الولادة في يده اسم «حنين»، أي والدة الطفل الآخر، في حين أن الطفل الذي احتضنته «حنين» سقط من يده السوار.

ويقول أشرف وسمير إنهما توجها، أمس، إلى النيابة العامة، وقاما بتقديم شكوى حول الموضوع، وهما الآن في انتظار إجراء قانوني يحدد لكل منهما من هو طفله.

وقال عواد في تصريح صحفي، انه تم الاستعانة بخبراء الوراثة وتم إجراء الفحوص الطبية للطفلين المتوفرة في فلسطين، ولزيادة التاكد سيجرى فحص “DNA” لهما في اسرائيل نتيجة عدم توفره في الاراضي الفلسطينية.

وكانت سيدتان من قريتين في محافظة رام الله والبيرة وضعتا طفليها ، وقام الطبيب المختص بفحص الطفلين، قبل نقلهما الى والدتيهما . لكن، بعد مضي نحو سبع ساعات أكتشفت احدى السيدات أن الأسوارة التعريفية التي في يد طفلها تحمل أسم سيدة أخرى ، فتم التوجه الى هذه السيدة ليتبين أن الأسوارة التعريفية سقطت من يد الطفل الذي تحمله أو انها لم توضع بالأساس .

الفحص يحتاج تنقيات عالية غير موجودة بفلسطين

وقال ان الفحص يحتاج الى تقنيات عالية وهو غير متوفر الان في فلسطين، مضيفا، بان جميع الاجهزة الخاصة بفحص “DNA” متوفرة الان في فلسطين وسيتم البدء في تشغليها لحين تجهيز المقر المناسب لها خلال هذا العام

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)