شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

هل دربت طفلك على استخدام حواسه؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 مايو, 2014 | القسم: الأطفال

64

الحواس الخمس التي زود الله بها كل إنسان تُعد المنافذ الأولى للإدراك، لذا على كل “أم” أن تدرب صغيرها على حسن استخدامها حتى يستطيع القيام بعمليات التفكير الأولية كالترتيب  والتصنيف والعد حتى لا تتعثر خطواته في عالم الدراسة- حضانة أو مدرسة-
والاختبار يضم مجموعة من الحقائق العلمية والتربوية، وبقدر إلمامك بها يكون التقييم.

1-هل دربت طفلك على استخدام حاسة البصر في التمييز بين الأشكال والأحجام المختلفة للأشياء ومواصفاتها؟

أ – نعم ب – ليس بعد

2-هل لدى صغيرك صورة ذهنية لكل شيء بحيث يستطيع أن يستوعبها عندما يرى هذا الشيء فيما بعد؟
أ – نعم ب – أسعى لهذا

3-هل دربت حاسة السمع لدى طفلك على التمييز بين الأصوات المختلفة، فيدرك أن لكل صوت معنى خاص- إغلاق الباب، الشباك، صوت البيانو أو الاورج، الصوت الجميل والآخر القبيح؟
أ – إلى حد كبير ب – إلى حد ما

4- هل يميز بين صوت الأفراد المختلفين وبين أصوات الحيوانات، لدرجة يستطيع أن يكون صورة مرتبطة بكل شيء بعد ذلك؟
أ – نعم ب – إلى حد ما

5- بحاسة اللمس يستطيع تكوين صورة ذهنية لما يلمسه من أشياء، فيدرك أن بعضها له ملمس ناعم أو خشن، وهل يفرق بين الأشياء المستديرة أو المستطيلة من دون أن ينظر إليها؟
أ – إلى حد كبير ب – أحاول معه

6- هل فكرت- مثلا- في وضع مجموعة من الحبوب في أكياس مغلقة، وطلبت من صغيرك التعرف على ما بداخلها؟
أ – إلى حد ما ب – لم أحاول

7- طفلك بين الثالثة والخامسة فهل دربت حاسة الشم لديه على التمييز بين المأكولات؛ وبين الروائح الذكية والروائح الكريهة؟
أ – نعم ب – إلى حد ما

8-هل تستطيع حاسة التذوق- بعد تدريبها- على تمييز المالح من العذب من الحامض من حلو المذاق؟
أ – نعم ب – إلى حد كبير

9-هل حدث أن طلبت رأيه فيما يسمع أو يشاهد، وإن جاء جوابه ساذجا لا تسخري منه؛ حتى ينمو حس النقد لديه؟
أ – دائما ب – أحياناً قليلة

10- هل فكرت في التشاور مع معلم طفلك بالمدرسة مُظهرة تأييدك لأسلوب الدراسة المعتمد على التفكير النشط والمناقشة والحوار بدلاً من التلقي والسماع والتلقين؟
أ – أحاول ذلك ب – هي مسؤولية المدرس

النتائج
إذا كانت الإجابة الأولى “أ” أكثر من 6: ” ابنك مؤهل للحضانة”

أنت” أم” مُدركة لأهمية بث أصول وقواعد التفكير الأولى في قلب وعقل صغيرك عن طريق تعريفه بحواسه ثم تدريبه على كيفية استخدامها، وكأنك تصطادين عصفورين بحجر؛ تتعرفين على مدى فاعلية وصحة حواس طفلك ، وثانيا استخدامها في إضافة معلومات وطرق تفكير جديدة، مع تدريبها على الضبط والربط بين الأشياء والأحجام.
والحواس الخمس- السمع، البصر، اللمس، التذوق، الشم-هي المنافذ الأولى لهذ الإدراك وما يتعلمه الطفل منها يشكل المادة الأساسية لتفكيره، لهذا أهنئك لوعيك بهذه الفكرة وأشجعك على تدريب صغيرك على حسن استخدامها قبل ذهابه إلى الحضانة، وبهذا الطريقة أنت تركزين على كيفية الحصول على المعلومات بدلا من تقدميها له بسهولة، تعلمينه استخدام الصنارة- الشبكة- بدلاً من تقديم السمكة جاهزة له.

إذا كانت الإجابة الثانية “ب” – أكثر من 7: “ليتك تهتمين أكثر”
أنت لا تهتمي بطفلك بالقدر الكاف رغم الحاجة لإعداده قبل أن يدخل الحضانة أو يلتحق بعامه الدراسي الأول،غير مدركة أن 50%من ذكاء الطفل وتكوين قدراته العقلية تحدث قبل سن 4 سنوات، ومن 4-8 يتم إضافة 30% أخرى، ومن 8-18 يتم إضافة الـ 20%، لهذا يجب عليك الاهتمام بتدريب حواس طفلك حتى يتمكن من استقبال المعلومات وتكوين عمليات التفكير كالتصنيف والترتيب والعد مثل أقرانه بالحضانة.
ما رأيك بتعليمه عن طريق اللعب؟ هيا اسأليه عن صوت القطة وصوت الكلب، امسكي بقطعة الشيكولاتة بين أصابعك وضعيها على فمك فيتعلم كيفية استخدام حاسة الشم، ومن بعدها يتدرج لأنواع الرائحة وهكذا…وتأكدي أن وضع هذه المفاهيم داخل عقل طفلك سيمده بالأمان والإحساس بكينونته وسط زملائه بالحضانة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.