شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف تحمين ابنك من “صديق السوء”؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 مايو, 2014 | القسم: الأطفال

11

كلنا يعرف قيمة الصداقة للكبير قبل الصغير، وحتى الطفل في سنواته الأولى يحتاجها؛ فهي لازمة لنمو أبنائنا الإجتماعى والشخصي، و تعد الجذور الجديدة لهم خارج أسوار البيت، ومن دونها ينقصهم شيء ما ويشعرون بالوحدة والعزلة، لكن- وهو الأهم- هناك أصدقاء لا ترضى عن أسلوب تفكيرهم، أصحاب تخاف من تأثيرهم على ابنك، وهم ما يطلقون عليهم أصدقاء السوء..فكيف يتعايش معهم الآباء؟ وكيف يبعد تأثيرهم عن أبنائه؟

هنا تؤكد خبيرة التربية الدكتورة هالة الشاروني، المحاضرة بالجامعات: هي مهمة الأب، موضحة لعدد من الحقائق والخطوات علي كل أب التعرف عليها والالتزام بها.

1- الوالد بحزمه وسلطته الأبوية والتي تختلف عن تأثيرات الأم العاطفية يعتبر أكثر قدرة على وضع الخطوط الحمراء للابن أمام صديق السوء.

2- أنت لا تستطيع وقف صداقات الابن المراهق بعامة؛ فعن طريقها يتعامل مع صراعات النفس والغيرة والأنانية ومفهوم المشاركة الاجتماعية، ومعها يفهم معنى العلاقات بشكل عام.

3- الصداقة المثالية أساسها الاحترام المتبادل والصدق في المعاملة والإيثار، بينما الصداقة الزائفة تجر للسلوك الهدام والابتذال ورفع الكلفة والتداخل في الخصوصيات، لهذا وجب على الأب مراعاة التوافق في السن والمستويات الثقافية والاجتماعية والتعليمية.

4- على الأب ملاحظة أن الأصدقاء بعامة يقلدون بعضهم في كل شيء؛ يتبعونهم فيما يفعلون وما ينطقون، من هنا يرفض الآباء بعض الأصدقاء ويرحبون بآخرين.

5- اعرف أن أبنائك يختارون أصدقائهم على نفس الأسس التي اتبعتها عند اختيارك لأصدقائك؛ يختارون من يشاركونهم الهوايات والألعاب نفسها، من يتشابهون معهم في الصفات الشخصية وهو مايطلق عليها بالصداقات التكميلية.

6- عليك أن تمنح لابنك الفرصة لتكوين صداقاته، على شرط أن تكون قريبا منه ومن أصدقائه، حتى تستطيع التدخل في الوقت المناسب.

7- لاتبالغ في قلقك واترك الأمور تسير طبيعيا، وتسلل بذكاء إلى أصدقاء ابنك ، بعدها تستطيع إبداء الملاحظات عنهم والحكم عليهم.

8- تأكد أن صديق السوء خطر لا يزول إلا باحتوائك لولدك بالحب والثقة المتبادلة، وبهذا تسد كل الطرق على أصدقاء السوء.

9- ناقش ابنك وجادله في كل الأمور البسيطة منها قبل المهمة، وفى الوسط ادخل نصائحك بالابتعاد عن كل صديق تبدر منه علامات سوء الخلق.

10- مع الابن الإيجابي في دراسته، والذي تربطه علاقات طبيعية بالأهل والأخوات لاداعى لجبره على إنهاء صداقته لشخص ما، وتأكد أنها لن تدوم بسبب تغير الأمزجة والميول.

11- اعمل جاهدا على منع سيطرة اى صديق على ابنك؛ بان تكون له الكلمة الأولى والأخيرة في تصرفاته وأفعاله، حتى لايشعر ابنك بالتعاسة والضياع إذا تغيب الصديق لسبب ما.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.