شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ابني المراهق يقلدني!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 يناير, 2014 | القسم: الأطفال

55556

لأن الآباء يطلقون على مرحلة المراهقة بأنها المرحلة الأخطر في تربية أولادهم، فهم تتملكهم الحيرة إزاء تصرفاتهم «الغريبة»، أب يقول: «لديّ ابن مراهق في السابعة عشرة من عمره، مشكلته أنه يقلدني في كل شيء، بدأ الأمر حين كان في مرحلة الطفولة المتأخرة، واستمر معه حين أخذته على محمل الضحك، حين يقلد حركاتي في البيت، ولكن الأمر تطور بصورة مرضية ومزعجة لدرجة أنه قد بات يقلد صوتي في البيت، ويسبب المشاكل مع أمه، ويوقع بيني وبينها، وكذلك فهو يستخدم سيارتي دون إذني وكأنه صاحبها مما أوقعني في «مطبات»، وآخر المواقف التي قلدني فيها هي إصراره على ارتداء ملابسي، وتسريح شعره على مرآتي في غرفتي».

الأستاذة الدكتورة رضا إسحق أستاذة التنمية الأسرية، التي أشارت إلى أن مرحلة المراهقة، وخصوصاً لدى المراهق الذكر، تتميز بأنها مرحلة عدم الرضا وعدم التقبل، فهو غير راضٍ عن نفسه إطلاقاً، وتبدأ هذه المشكلة بأن الأهل لا يلبون طلبات الأبناء، ربما لعدم مقدرة مالية، وربما لاعتبارات أخرى مثل العادات والتقاليد، فيدخل المراهق في وهم التقليد، وبأنه يحصل على ما يريد برغم الجميع متحدياً وضارباً بعرض الحائط كل الاعتبارات لدرجة أن يصل أحياناً للمرض النفسي، وهو تقمص الشخصيات؛ لكي يحقق ما يريده.

وللتعامل مع هذه الشخصية، خاصة المراهق الذكر الذي يحتك بالمجتمع الخارجي أكثر من البنت، يُنصح بالآتي:

• أن يدرك المراهق ما منحه الله من نعم وإمكانات وحواس، وأن هذه النعم ستتطور وتكبر وتنمو مع مرور السنين، وكل مرحلة عمرية لها جمالها.

• التقليد الأعمى هو نتيجة متوقعة لعدم الرضا عن الذات، وبالتالي فيجب أن تكون حريصاً على أن يكون قدوة ويعدل من سلوكياته، حتى لو صمم أن يقلع عن التدخين؛ لأن المراهقين الذين يدخنون الشيشة مثلاً أجمعوا، وحسب الإحصائيات، أنهم أعجبوا بمنظر آبائهم وهم يدخنون ويسعلون في «رجولة مفتعلة»؛ لجذب الانتباه.

• اجلس معه، وارو له قصة كفاحك وأنك لم تصبح صاحب سيارة، وترتدي أفخر الملابس، وتستخدم العطور الفاخرة إلا بعد رحلة معاناة.

• لا تحرمه من كل مظاهر الرفاهية التي يعيش بها، فبعض الآباء لديهم أنانية؛ حيث يؤثرون أنفسهم بأشياء لا يخصون بها الأبناء، فينشأ الابن حاقداً ومقلداً في غياب الأب.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.