شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الاحتلال يعتزم اقامة “معهد ديني يهودي” في حي بالقدس الشرقية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, دين ودنيا

وكشفت مصادر اعلامية وصحفية عبرية ، أن المختصين يرون ان المشروع لا يخدم السكان المحليين (فلسطينيين) القاطنين في المكان.

واضافت انه من المقرر ان تناقش اليوم اللجنة المحلية للتخطيط والبناء مضمون هذا المشروع الذي تم تقديمه مؤخرامن قبل المعهد الديني “اور سميح”.

واشارت، الى ان المبنى سيُقام في منطقة “فارغة” تعود ملكيتها لما يسمى بدائرة اراضي اسرائيل ويوجد خلف محطة الوقود الموجودة في المكان، وان المبنى سيتكون من 9 طوابق، بالإضافة الى ثلاثة طوابق تحت مستوى الارض وان مساحتة ستكون 9615 متراً مربعاً.

ومن المتوقع ان يثير تشييد هذا المبنى معارضة الولايات المتحدة والدول الاخرى التي تعارض البناء خارج حدود الخط الاخضر، وبالتأكيد معارضة سكان المنطقة.

وتعليقاً على إقامة هذا المبنى قال العضو في بلدية الاحتلال من حزب ميرتس يوسف فافا “ان اللجنة المحلية ونير بركات (رئيس البلدية) يسعيان لإحباط جهود وزير الخارجية الاميركي جون كيري في التوصل الى إتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين”.

واعتبر “فافا” ان هذه الخطة مخالفة للتصور المطروح ببقاء المناطق الفلسطينية في القدس بأيدي الدولة الفلسطينية المستقبلية”.

وجدير بالذكر ان منطقة الشيخ جرّاح احتلت في السنوات الاخيرة عناوين وسائل الاعلام، بسبب النشاطات الواسعة للجمعيات الاستيطانية فيها ، التي تحاول السيطرة على المباني العربية الواقعة في الجزء الغربي فيها، بالإشارة الى وجود اكثر من 10 قضايا امام المحاكم لمناقشة استيلاء المستوطنين اليهود على هذه البيوت وطرد اصحابها منها.

و من المقرر ان تناقش المحكمة اليوم ايضاً ملف إقامة مجمع لإلقاء بقايا المباني المهدّمة والاتربة في المنطقة الواقعة في مخرج القدس باتجاه معاليه ادوميم، الامر الذي يتطلب هدم تجمع بدوي موجود في المكان ويقطنه العشرات من السكان من حملة الهوية الزرقاء، ووفقاً للمخطط فإن المكان سيخدم لمدة 20 سنة مقبلة، بحيث سيُملئ واد كبير ببقايا مواد البناء التي تخرج من منطقة القدس، وبعد تسوية المكان سيتم إقامة متنزه فيه .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.