شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

سقوط الطفلة لمى الروقي في بئر ارتوازي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

تواصل فرق الدفاع المدني بمحافظة حقل، 250 كم عن تبوك، وبمساندة فرق من الدفاع المدني بتبوك، محاولاتها لاستخراج الطفلة لمى عايض الروقي 6 سنوات سقطت داخل بئر ارتوازية بعمق 100 متر عصر أمس الأول، عندما كانت برفقة عائلتها في منطقة وادي الأسمر على بعد 30 كيلو مترا عن المحافظة.

وأكد المتحدث الإعلامي في مديرية الدفاع المدني بالمنطقة العقيد ممدوح بن سليمان العنزي، أن الكاميرا الحرارية كشفت أن الطفلة على بعد 30 مترا من البئر الذي يصل عمقه إلى 100 متر وقطره نصف متر، مشيرا إلى أنه يتم استحداث حفرة موازية للبئر من أجل استخراجها، مضيفا أن فرق الدفاع المدني بتبوك تبذل جهودها على مدار الساعة لانتشال جثة الطفلة بالتعاون مع مجموعة من المتخصصين والمستشارين من كافة فروع المديرية العامة للدفاع المدني بالمناطق وشركة أرامكو.
وزاد «تم دعم الفرق بفرق غواصين وفرق مساندة وضباط وآليات من الدفاع المدني بتبوك وبمساندة مجموعة من الأطباء».

من جهته قال العقيد ممدوح العنزي الناطق الإعلامي للدفاع المدني بالمنطقة «كافة المؤشرات تدل على أن الطفلة لمى الروقي التي سقطت في بئر ارتوازية على طريق حقل/تبوك في ضواحي حقل، قد فارقت الحياة متأثرة بانهيار أجزاء من البئر الارتوازية التي سقطت فيها يوم الجمعة».

ولم تتمكن فرق الانقاذ ورجال الدفاع المدني من استخراج الجثة نظرا لصعوبة الوضع وخطورة المنطقة المحيطة بالبئر.

يذكر أن الطفلة (م. ع) الروقي (6 أعوام) كانت تلهو مع شقيقتها في نزهة برية بين تبوك وحقل ولم تعلم الأسرة عن وجود بئر مفتوحة في البر، وحين فقدت الطفلة اتضح أنها سقطت في البئر، وطالب مواطنون بضرورة الوقوف على بعض الآبار المكشوفة لتغطيتها.

من جهته قال والد الطفلة عايض الروقي إن ما حدث لطفلته « قضاء وقدر»، مشيرا إلى أنه كان في رحلة برية وشاهد بنفسه أن البئر التي شيدها فاعل خير كانت مغلقة، مبينا أن أختها كانت تلعب معها ورأتها تسقط وأخذت تصرخ، مضيفا «الدفاع المدني لم يقصر أبدا»، مقدما شكره لكل من وقف معهم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (6)