شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كلمة حق – شكر وعرفان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية 2

الحمد للة والصلاة والسلام على رسول الله

الف تحية وشكر لاهل هذا البلد المعطاء

راينا من واجبنا ان نحي ونشكر ونثمن العمل الطيب في حملة الاغاثة لاخوتنا السوريين ونسال الله ان يكون في ميزان حسناتهم يوم لا ينفع مال ولا بنون الامن اتى الله بقلب سليم حيث الرسول الكريم – المؤمن للمؤمن كالبينيانيشد بعضة بعضا واذا اشتكى منة عضو تداعى لة سائر الجسد بالسهر والحمى – فالرسول الكريم وهو قدوتنا وشفيعنا يوجهنا الى ان فئة من المسلمين انتكبوا او اصيبوا بكارثة طبيعية او غير طبيعية ان يهبوا الى لاغاثتهم ولنصرتهم ومعونتهم ومد يد العون لهم
فاهل بلدنا الطيب المعطاء اثبتوا ذلك فهبوا هبة رجل واحد لنصرة اخوانهم السوريين في المخيمات والذين يفترشون الارض ويلتحفون السماء فبارك الله فيكم بما قدمتم ولو بشيكل واحد وبارك الله لكم بما ابقيتم لعيالكم فاهل باقة الطبيين حققوا باذن الله تفسير الاية – مثل الذين ينفقون اموالهم في سبيل الله كمثل حبة انبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة – وهذة الاية نزلت بحق عثمان بن عفان وعبد الرحمن عوف رضي الله عنهما حيث ان الرسول الكريم لما حث الصحابة على الصدقة في غزوة تبوك جاء عبد الرحمن بن عوف باربعة الاف درهم فقال يا رسول الله كانت لي ثمانية الاف درهم فامسكت لي ولعيالي اربعة الاف درهم واربعة الاف درهم اقرضتها لربي فقال رسول الله – بارك الله لك امسكت وبما انفقت – وقال الكليبي – ان الاية نزلت بحق علي بن ابي طالب كانت لة اربعة دراهم فتصدق بدرهم بالليل ودرهم بالنهار ودرهم بالسر ودرهم بالعلن .

فتحية عرفان لكم ايها الاخوة والشباب الذين اشرفوا على الحملة وسهروا وتعبوا على انجاح هذة الحملة ولسان حالي يقول الى اهلنا في هذا البلد الطيب كما قال الرسول الحبيب لعبد الرحمن عوف بارك الله لكم فيما قدمتم وبارك الله فيكم فيما ابقيتم
اخوكم بالله العبد الفقير لله .

الحاج علي الشرفي- جامع الصراط

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.