شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تفريق آلاف المتظاهرين بقنابل مسيلة للدموع إثر إحتجاجهم على الفساد

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

فرقت الشرطة التركية بقنابل الغاز المسيلة للدموع والمياه آلاف المتظاهرين الأتراك الذين حاولوا التجمع فى ميدان تقسيم وسط إسطنبول مساء الجمعة، للاحتجاج ضد فضيحة الفساد التي طالت وزراء ومقربين من حزب العدالة والتنمية الحاكم. وقام المتظاهرون بقذف رجال الشرطة بالزجاجات الفارغة والألعاب النارية ردا على القنابل المسيلة للدموع. ودعا للمظاهرة المناوئة لحكومة رجب طيب أردوغان ما يعرف بـ “منبر تقسيم” المعارض لسياسات الحكومة التركية والذى نشأ إبان إحتجاجات حديقة “جيزى بارك” الصيف الماضي. ويواجه أردوغان أسوأ أزمة منذ تولي حزبه، العدالة والتنمية، السلطة عام 2002.

أردوغان رئيس الوزراء التركي
من جانبه، أعلن الجيش التركي الجمعة إنه لا يريد التدخل في الجدل السياسي الدائر في البلاد. وأفاد بيان نشر على الإنترنت لرئاسة أركان الجيش أن “القوات المسلحة التركية لا تريد التدخل في النقاش السياسي”. ويعد الجيش التركي هو حامي النظام العلماني في البلاد، لكنه تعرض لضربات متلاحقة إثر الكشف عن تورط عدد من القادة فيه في مخطط للانقلاب على حكومة حزب العدالة والتنمية عام 2003 فيما عرف إعلاميا بقضية “أرغينيكون”، وهو ما أدى إلى تحجيم كبير لسطوته السياسية.

ضربة قضائية
من جهة أخرى، عطل مجلس الدولة، أعلى سلطة قضائية إدارية في تركيا، الجمعة مرسوما حكوميا مثيرا للجدل يجبر عناصر الشرطة على إبلاغ رؤسائهم قبل تنفيذ أي عملية اعتقال في البلاد التي تهزها أزمة مالية سياسية كبيرة. ويجبر المرسوم الذي نشر الأحد موظفي الشرطة على إبلاغ رؤسائهم قبل إجراء أي عمليات توقيف يأمر بها القضاء. واعتبر هذا الإجراء أداة للحكومة الإسلامية التي طالتها عدة عمليات تحقيق في الفساد، للسيطرة على الشرطة. وقرر مجلس الدولة تعليق تنفيذ النص الذي رفضه القانونيون والمعارضة البرلمانية لأن تطبيقه “قد يلحق أضرارا لا يمكن إصلاحها” في عمل الدولة، بحسب المجلس، في معلومات نقلها موقع صحيفة حرييت الإلكتروني.

إقالة أكثر من مئة مسؤول
وردا على حملة توقيفات واسعة ضد الفساد جرت في 17 ديسمبر وطالت الكثير من مقربيه وشوهت صورته، أطلق رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان عملية تطهير غير مسبوقة في صفوف الشرطة متهما إياها بعدم إطلاعه على إجراء تحقيق واسع حول الفساد. ونشر المرسوم المعني في أعقاب عمليات التطهير التي أدت إلى إقالة أكثر من مئة مسؤول كبير. وأعلن، الجمعة، ثلاثة نواب، من بينهم وزير سابق، عن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا الذي تهزه فضيحة فساد واسعة، انسحابهم من هذا الحزب ومن بين هؤلاء وزير الثقافة السابق ارتورول غوناي الذي اتهم الحزب الحاكم بعرقلة عمل القضاء في التحقيق ضد الفساد. وكان النائب العام معمر أكاش الذي يقود التحقيقات في قضية الفساد قال في وقت اسبق، إنه “واجه ضغوطا كثيرة” في هذه القضية، مشيرا إلى أنه “تمت عرقلة التحقيقات” بها.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.