شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بالاسماء .. الاحتلال يفرج عن 26 أسيراً فلسطينياً الأسبوع المقبل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

كشفت صحيفة “معاريف” صباح اليوم الثلاثاء أن “إسرائيل” ستفرج وسط الأسبوع المقبل عن 26 أسيراً فلسطينيًا، وذلك في إطار الدفعة الثالثة من المعتقلين الذين تعهدت بالإفراج عنهم في بداية المفاوضات مع السلطة الفلسطينية.

وفي تفاصيل ما نشرته الصحيفة عن بعض الأسرى المتوقع الإفراج عنهم في هذه الدفعة فإنها نشرت أسماء سبعة من الأسرى وهم على النحو التالي:

الأسير سالم سليمان أبو حريبش والأسير آدم إبراهيم جمعة، واللذان سجنا بتهمة إلقاء زجاجة حارقة على حافلة بالقرب من أريحا ما أدى إلى إصابة 5 إسرائيليين بجراح مختلفة في عام 1988م.

إضافة إلى الأسير محمد حسن داوود والمتهم بإلقاء زجاجة حارقة تجاه مستوطنين اثنين في مستوطنة “ألفي منتشيه” ما أدى إلى مقتلهم على الفور في إبريل من العام 1988م.

والأسير يوسف جواد شماسنة فكان متهماً بالضلوع في مقتل الإسرائيلي “يهوشوع غامسيون” في شهر مارس عام 1993م عندما كان في طريقه للفحص لدخول دورية ضباط وهو يحمل الجنسية الأمريكية.

أما الأسيرين الخامس والسادس فهما جميل حسن محمود سرور وحسن عبد الحميد سرور والمتهمان بالمشاركة في قتل رجل الشاباك “حاييم نحمان” عام 1993م على يد أحد عملائه الذي قتل بعد ذلك من قبل جيش الاحتلال.

والأسير محمود عيسى موسى عيسى والمتهم هو الآخر في المشاركة بمقتل الجندي “نسيم توليندانو” والذي خطف من قبل كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بهدف مبادلته مع الشيخ أحمد ياسين.

وكانت الإذاعة العامة قد نقلت عن نائب وزير الجيش الإسرائيلي “داني دانون” صباح اليوم قوله “إنه من الممكن أن يتم مناقشة مسألة تحرير الأسرى الفلسطينيين، وذلك نتيجة للتغيير الذي طرأ على الواقع والمتعلق في تعليق المفاوضات بين الجانبين، كما أنه لا يمكن أبداً تجاهل الارتفاع الملحوظ في حجم العمليات وخطورتها على الأمن القومي لإسرائيل”.

وبموازاة ذلك، أضافت الصحيفة أن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قرر تأجيل الإعلان عن تسويق الأراضي للبناء في مستوطنات الضفة الغربية لأسبوعين، وربما أكثر حتى لا تخلق أزمة في المفاوضات.

ونقلت عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إن قرار التأجيل نابع من الضغط الأمريكي والأوروبي على نتنياهو، وذلك بعدم ربط الإفراج عن المعتقلين بالإعلان الفوري عن البناء في المستوطنات كما حصل في المرتين السابقتين، مشيراً إلى أن الأطراف الدولية كانت قد أرسلت إلى نتنياهو مفادها أن اقتران الإفراج عن المعتقلين بالإعلان عن البناء في مستوطنات الضفة من شأنه أن يفجر المحادثات.

وكانت الحكومة الإسرائيلية أعلنت قبيل دفعة الإفراج عن المعتقلين الأولى عن بدء التسويق لبناء 1700 وحدة استيطانية، وبعد أسبوع من الدفعة الثانية أعلنت الحكومة البدء ببناء 1700 وحدة أخرى في مستوطنات الضفة، بالإضافة لبناء 1700وحدة في القدس.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.