شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اعتقال شاب فلسطيني ورجل من الطيرة بشبهة البحث عن عمل بالقوة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

عممت الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي، لوبا السمري، بيانا على وسائل الإعلام، جاء فيه: “تم الاعتداء بالضرب المبرح على أحد العاملين بالحراسة، وهو عربي من سكان منطقة المثلث، يعمل في احدى المصالح التجارية في منطقة الطيبة، وذلك من قبل 5 مشتبهين على ما يبدو في محاولة من قبلهم بالضغط على صاحب المصلحة التجارية اليهودي لاستخدام خدمات حراسة من قبلهم”، كما جاء في بيان السمري.

وتابع البيان: “هذا وتعود خلفية الواقعة الى فجر اليوم الاحد مع وصول 5 مشتبهين مجهولي الهوية بمركبة تحمل عليها خط تفاصيل اسم عنوان احدى شركات الحراسة والامن الى احد المصالح التجارية في احدى البلدات المجاورة للطيبة، متجولين في المكان هناك ومع معاينتهم للحارس قاموا بضربه، بينما اقدم واحدا منهم بالاعتداء عليه مستخدما عصا خشبية ومن ثم لاذوا بالفرار. هذا وقامت قوات من شرطة الطيبة التي هرعت الى المكان بأعمال بحث وتمشيط واسعة عثرت خلالها على شاب وبحوزته عصا خشبية طابقت اوصافها لتلك التي استخدمت بالاعتداء، وعليه تم توقيف المشتبه للتحقيقات في مركز الشرطة، حيث تبين انه فلسطيني (21 عاما) من سكان الضفة الغربية ومقيم غير شرعي في البلاد، ومع نفيه للشبهات المنسوبة تم اعتقاله على ذمة التحقيقات الجارية”، وفق بيان السمري.

وأضاف البيان: “هذا وطفت خلال التحقيقات شبهات ضلوع جهات التابعة لشركة الحراسة والامن التي كان اسمها مخطوطا على المركبة التي استخدمها المشتبهين بالواقعة سعيا وعلى ما يبدو وراء ترويع الحارس ومغادرته العمل، ومن ثم توجه صاحب المصلحة لذات الشركة لاستئجار خدمات الحراسة. وفي اعقاب الشبهات تم اعتقال احد الاطراف بشركة الحراسة، مشتبه من سكان الطيرة يبلغ من العمر 48 عاما تمت احالته للتحقيقات.

وستتم اليوم الأحد احالة المشتبهين الإثنين الى محكمة الصلح في كفار سابا للنظر بشأن تمديد اعتقالهما على ذمة التحقيقات الجارية مع العلم انه من المتوقع تنفيذ اعتقالات اخرى لمشتبهين لاحقا”، الى هنا بيان السمري كما وصلنا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.