شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشرطة البريطانية تستبعد فرضية اغتيال الأميرة ديانا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, مقالات وشخصيات

استبعدت الشرطة البريطانية ، مساء الاثنين ، فرضية برزت تقول ان الاميرة ديانا اغتيلت على يد قوات نخبة بريطانية ، مؤكدة سيارة الأميرة ديانا في نفق الما أثناء معاينتها انه لا تتوافر “أدلة ذات صدقية” تدعم هذه الفرضية.

وفي بيان عشية نشر نتائجها رسميا، قالت الشرطة انها أجرت “تحقيقا لتقييم صحة وصدقية” المعلومات التي تلقتها في اغسطس 2013 حول وفاة الاميرة ديانا ودودي الفايد.
وأوضح البيان ان “التحقيق انتهى”.

ومن جانبها ، فندت الشرطة البريطانية مزاعم تورط قوة خاصة من الجيش البريطاني في مصرع الأميرة ديانا، وقالت إنها لن تجري المزيد من التحقيقات.

وقالت شرطة سكوتلانديارد البريطانية في بيان نشر في وقت متأخر ليل الاثنين، إنه “ما من أدلة موثوقة” تؤكد مزاعم تورط القوة الخاصة بمقتل الأميرة وصديقها عماد (دودي) الفايد بحادث سيارة في باريس عام 1997.
وأضافت أن التحقيق “جرت متابعته بموضوعية لأجل تقييم تام لأي أدلة محتملة”.

وتابع البيان بالإشارة إلى أن الخلاصة النهائية تبقى هي أنه “رغم ما أثير من تعليقات مزعومة، ربما أثيرت عن تورط قوة (ساس – SAS) في الحادث، إلا أنه ما من أدلة ذات مصداقية تدعم نظرية بأن مثل هذه المزاعم تستند إلى حقيقة”.

ويشار إلى أن “ساس” SAS هو اختصار لنخبة القوات الجوية الخاصة التابعة للجيش البريطاني.

ويأتي النفي بعيد تصاعد الجدل في بريطانيا، منذ (أغسطس) الماضي بعد الإعلان عن أن الشرطة البريطانية تجري تقييما لمعلومات جديدة خاصة بمصرع الأميرة والفايد ، في حادث سيارة بباريس قبل 16 عاما.

غير أن الشرطة لمحت إلى أنها تقلل من شأن الرواية التي تشير إلى أن فرقة كوماندوز على علاقة بالحادث، وأضافت أن “الأمر لا يتعلق بإعادة فتح التحقيق”.

مقتل الأميرة ديانا يظل هاجسا للشعب البريطاني ..
ويظل مقتل الأميرة ديانا هاجسا للشعب البريطاني، وكان قرابة 2.5 مليار شخص حول العالم قد شاهدوا مراسيم تشييع جنازتها.

وكانت القوات الجوية الخاصة في بريطانيا قامت من ناحيتها بفتح تحقيق بشأن الطريقة التي تم من خلالها نشر المزاعم التي تحدثت عن تورطها في مقتل الأميرة ديانا على الملأ، وسط مخاوف من احتمال أن تضر تلك الادعاءات بسمعتها العسكرية ذات الطبيعة الحساسة.
وكان أحد القناصة في القوات الجوية الخاصة اتهم في مطلع (أغسطس) الماضي القوات الجوية الخاصة ، باغتيال الأميرة ديانا في العام 1997، ثم التستر على فعلتها، ما أثار جولة جديدة من نظريات المؤامرة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.