شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الحرارة…العنصر الأهم قبل الحمل وبعده

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 يوليو, 2012 | القسم: حمل وولادة

تؤدي درجات الجرارة دوراً مهماً منذ اتخاذ قرار الحمل، وتؤثر درجاتها على المراحل الأساسية: الإباضة، المرحلة الأولى من الحمل وفترة الحمل العادية… فكيف تراقبين هذا العنصر المهم الذي يؤشر إلى سلامة حملك؟

حين تقررين ترك نفسك تحملين ابدأي بتسجيل درجة حرارة جسمك فور انتهاء الدورة الشهرية، وخذي الحرارة في الصباح حين تستيقظين مباشرة بعد النهوض من الفراش وسجلي الرقم على جدول أيام الشهر ودرجات الحرارة.

ستلاحظين يوم الإباضة ارتفاعاً في درجات الحرارة درجة أو درجتين، فاعلمي أنك في فترة خصوبة عالية وأن البويضة ستخرج خلال اليومين المقبلين، لذا أقدمي على علاقة حميمة في تلك الفترة لتعزيز حدوث الحمل.

ولا ينتهي دور درجات الحرارة هنا، إذ في حال حدوث الحمل سيحافظ جسمك على درجة الحرارة العالية منذ الأيام الأولى للحمل وحتى الشهر الثالث، لذا تعتبر درجات الحرارة دليلاً على حدوث الحمل، لكن في بعض الأحيان قد لا يسجل تغيير ملحوظ في الحرارة ويعود سبب ذلك إلى عدم أخذ الحرارة بانتظام قبل حدوث الحمل، فلكل جسم درجة حرارة محددة، وعليك معرفة درجة حرارة جسمك في الأيام العادية.

أما بالنسبة إلى ارتفاع درجات الحرارة في المرحلة الثانية والثالثة من الحمل فاعلمي أنك تعانين من خلل ما أدى إلى حدوث الارتفاع وعليك معالجة الموضوع مع طبيبك، فلا تتناولي الأدوية من دون استشارته لأنك لا تؤذين نفسك فحسب بل طفلك أيضاً.

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.