شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مسعود غنايم: في إسرائيل تنتهك حقوق الإنسان باسم الديمقراطية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

عقدت الهيئة العامة للكنيست، هذا الأسبوع، جلسة خاصة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وفي خطابه أمام الهيئة العامة للكنيست قال النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (الموحدة): “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1948 يعتبر انقلابًا في مفاهيم حقوق الإنسان؛ لأنه بالأساس أعلن أن حقوق الإنسان في أي دولة هو ليس شأنًا داخليًا لهذه الدولة، بل هو شأن عالمي لكل دول العالم الذي من حقه التدخل إذا انتهكت هذه الحقوق. وقبل ذلك بأكثر من ألف عام وقبل الثورة الفرنسية والأمريكية وقبل فلاسفة الثورات وروسو ولوك ومونتسكيو وفولتير صرح الخليفة الإسلامي الراشدي الثاني عمر بن الخطاب بإعلان حقوق الإنسان عندما قال: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا)”.

وأضاف النائب غنايم في خطابه: “حقوق الإنسان الطبيعية من حرية وحياة، وحرية تعبير، وحقوقه الاجتماعية والمدنية من تعليم وعمل وتنقل، بحاجة إلى حماية. وعلى الدولة أن تحميها لا أن تنتهكها. وفي إسرائيل التي تعتبر نفسها الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط يتم خرق إعلان حقوق الإنسان وانتهاك هذه الحقوق باسم الديمقراطية. والممارسات اليومية التي تحدث للفلسطينيين في الأراضي المحتلة وفي داخل إسرائيل ضد الأقلية العربية الفلسطينية دليل على ذلك. فالعربي في إسرائيل مميَّز ضده ومهمَّش ويعتبر غير شرعي وتوجَّه ضده جرائم عنصرية كما جرى ويجري فيما يسمى بـ “تدفيع الثمن” (تاغ محير) والتي كان آخرها في باقة الغربية وعكبرة”.

وشدد غنايم على “أن اعتبار العربي عدوًا وعدم الاعتراف به على أنه مختلف وله انتماء قومي وثقافي خاص ومميز ومختلف عن الأكثرية، هو الأساس لكل الممارسات العنصرية في إسرائيل”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.