شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

د.أحمد قعدان : أرواحنا فداك يا رسول الله

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 ديسمبر, 2013 | القسم: اخترنا لكم

أرواحنا فداك يا رسول الله
بقلم : الشيخ د.أحمد قعدان

يقول الله تعالى في محكم كتابه العزيز: )لَقَدْ مَنَّ ٱللَّهُ عَلَى ٱلْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُواْ عَلَيْهِمْ ءايَـٰتِهِ وَيُزَكّيهِمْ وَيُعَلّمُهُمُ ٱلْكِتَـٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِى ضَلَـٰلٍ مُّبِينٍ( [آل عمران:164].
أهالي باقة الأعزاء ، إن العمل الجبان الغاشم الآثم الذي قامت به قطعان من الذئاب البشرية الضالة , وخفافيش الظلام من المارقين المتطرفين, والذي طال مسجد الهدى من خلال عبارات مسيئة لشخص رسول الأمّة الكريم صلى الله عليه وسلم , وبعضاً من الأملاك الخاصة المحيطة بالمسجد, ليشدنا وبشغف لتذكّر عظمة النبوة وشرف الرسالة التي حملها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، فكوّن أمة خرجت من غياهب الضلال إلى نور الإسلام، ومن ظلمة القبيلة إلى عدل الشريعة، ومن أوهام الشرك إلى نور التوحيد، ومن الفرقة والتناحر إلى أخوة الإيمان، في ظل دولة الإسلام التى ساوت بين الشريف والوضيع، وبين الأبيض والأسود، وبين العربي والأعجمي، فلا فضل لأحد على آخر إلا بالتقوى )إِنَّ أَكرمكُم عَند ٱللَّه أَتقَـكم ) [الحجرات:13].

بهذه المبادئ العظيمة والأخلاق الكريمة التي أتمها نبيّنا عليه الصلاة والسلام أنقذ عباد الأصنام من النار، وجعل من الأعراب المتحاربين لأتفه الأسباب خيرَ أمة أخرجت للناس، حملت رسالة الإسلام إلى العالمين في ثبات لا يتزعزع، وإقدام لا يتراجع، وإباء لا يقبل الضيم، وعزة لا تقبل الذل، وشموخ لا يقبل الباطل.

إنّ مشاركة أهلنا الأحباب الواسعة في المسيرة ليلة أمس , وتكاتف جميع القوى الإسلامية والوطنية العربية الفاعلة على الساحة لهي أكبر دلالة على تكاتفنا وتآلفنا وتلاحمنا ضد كل من تسوّل له نفسه المساس بنبينا الكريم أو بشيء من مقدساتنا .
سلمت الأيادي المتوضئة , والجباه الوضّاءة , والحناجر التي زأرت ليدوي زئيرها في كبد السماء :

كلنا فداك سيدي يا رسول الله , إلّا رسول الله , بأبي أنت وأمي يا رسول الله , أرواحنا فداك يا نبي الله

لمحمد نور المعالي شامل لولاه ما عرف الفضائل فاضل

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)