شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

دراسة: حبوب منع الحمل تحرمك من نعمة البصر

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 ديسمبر, 2013 | القسم: صحة وتغذية

توصلت دراسة أميركية إلى أن النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل لأكثر من ثلاث سنوات هن أكثر عرضة للإصابة بمرض الغلوكوما الذي يتسبب بالعمى.

وطالب الباحثون أطباء العيون وأمراض النساء لتوعية السيدات بالخطر المتزايد الذي قد يتعرضن له، إذا داومن على تناول حبوب منع الحمل لفترة طويلة.

الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا تحذر من استخدام أنواع معينة من الحبوب المعروفة بقدرتها على منع الحمل، لكن لها آثاراً جانبية تشمل خطر الإصابة بالغلوكوما الخبيثة التي قد تسبب العمى.

شملت الدراسة نحو 4 آلاف سيدة ممن أعمارهن 40 سنة فأكثر، أجبن على استبيان عام بشأن الصحة الإنجابية، وأظهرت النتائج أن السيدات اللاتي تناولن وسائل منع الحمل عن طريق الفم لفترة تزيد على 3 سنوات كن أكثر عرضة للإصابة بالغلوكوما بنحو الضعف.

والمياه الزرقاء أو الزرق أو الغلوكوما هو مرض ينشأ نتيجة ارتفاع الضغط بالعين فيحصل نتيجة ذلك تلف في أنسجة العصب البصري وإذا لم يعالج المرض يحدث تلف كلي في العصب البصري وبذلك تفقد العين قدرتها على الإبصار.

وافاد باحثون من جامعة “تاييبي” الطبية في تايوان ان انقطاع التنفس أثناء النوم يزيد من خطر الإصابة بالمياه الزرقاء (الغلوكوما) وبالتالي ينبغي فحص العين لاكتشاف المرض.

والمياه الزرقاء هي ثاني أكثر الحالات تسبباً بالعمى في العالم.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة هينغ- شينغ لي “نأمل بأن تشجع هذه الدراسة الأطباء على تحذير المصابين بحالة انقطاع التنفس أثناء النوم من ارتباطها بالمياه الزرقاء”.

ونصح الباحثون بوجوب إخضاع من يزيد عمرهم عن الأربعين لفحوص العين عندما تبدأ أعراض المرض بالظهور وتحصل تغييرات في النظر.
واظهرت دراسات علمية فرنسية سابقة أن النظام الغذائي السليم وفي مقدمته السمك يلعب دورا مهما في الوقاية من أمراض العيون المنتشرة مثل الغلوكوما.

وأشارت الدراسة إلى أن تناول الجوز أو عين الجمل يساعدان على الوقاية من الغلوكوما حيث يساعد فيتامين “ب” ومضادات الأكسدة على تدفق الدم في خلايا العيون بشكل طبيعي وتفادي حدوث أي ضغط بهما.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.