شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

“إسرائيل” تطلب شراء سفن حاملة صواريخ متطورة من ألمانيا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 ديسمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أفادت صحيفة “هآرتس”، اليوم الجمعة، أن إسرائيل معنية بشراء سفن صواريخ متطورة من ألمانيا، وذلك لتوفير الحماية لمنشآت الغاز الطبيعي في مياه البحر المتوسط، وخصصت إسرائيل للصفقة نحو مليار دولار.

يشار إلى أن إسرائيل قامت بشراء 6 غواصات من طراز “دولفين” متطورة في السابق من ألمانيا، وفي حينه وافقت ألمانيا على تحمل 33% من تكلفة الغواصات تعبيرا عن سياستها والتزامها بأمن إسرائيل.

وقالت الصحيفة إن ألمانيا لم ترد بعد على الاقتراح الإسرائيلي لشراء سفن الصواريخ، لجملة من الأسباب، من بينها أن الحكومة الألمانية الجديدة لم تؤد اليمين بعد، كما أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بحاجة إلى التشاور مع وزراء الدفاع والخارجية الجديدين قبل اتخاذ قرار بهذا الشأن.

وبحسب مسؤول إسرائيلي، فإن إسرائيل بحاجة إلى أربعة سفن صواريخ من أجل توفير الحماية لمنشآت الغاز الطبيعي بشكل جيد.

يذكر أن “غلوبوس” الاقتصادية الإسرائيلية كانت قد كتبت في الحادي والعشرين من تشرين أول/ أكتوبر الماضي أن سلاح البحرية الإسرائيلية وضع خطة للتسلح بالعتاد، وعرضها على المجلس الوزاري السياسي – الأمني. وكتبت أيضا أن إسرائيل حصلت على اقتراحات من صناعات السفن في ألمانيا وكورية الجنوبية والولايات المتحدة.

وأضافت “هآرتس” أنه خلال النقاش بهذا الشأن في المجلس الوزاري السياسي – الأمني، تقرر التوجه إلى ألمانيا وطلب شراء السفن منها. وأشارت إلى أنه خلافا للغواصات التي قررت إسرائيل شراءها فقط من ألمانيا، فإن عدة دول أخرى معنية ببيع سفن الصواريخ لإسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن صناعات السفن في ألمانيا تواجه وضعا اقتصاديا صعبا، وأنها بحاجة إلى مشاريع جديدة. كما أن الحكومة الألمانية معنية بإنجاز الصفقة، بسبب الربح المادي المباشر ودعم صناعات السفن وتوفير أماكن عمل لآلاف العمال.

وخلصت الصحيفة إلى أن تقديرات إسرائيل تشير إلى أن ألمانيا ستوافق على الطلب الإسرائيلي، والذي هو بحاجة إلى مصادقة المستشارة ميركل والمجلس الوزاري الأمني الألماني والبرلمان.

وفي حال إنجاز الصفقة، فإن ألمانيا ستتحول إلى المزود الرئيس للقطع لسلاح البحرية الإسرائيلية في السنوات الأخيرة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.