شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

رحيل زعيم جنوب افريقيا السابق نيلسون مانديلا (94 عاماً) بعد صراع مرير مع المرض

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 ديسمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أعلن جاكوف زوما رئيس جنوب افريقيا عن وفاة زعيم بلاده السابق”نيسلون مانديلا” عن عمر ناهز الـ 94 عاماً. وقد اكد ناشطون على الانترنت أن وفاة مانديلا جاء بعد صراع طويل مع المرض.

ورغم قيام الشرطة بإغلاق الشارع المؤدي إلى المستشفى الذي نقل اليه بعد تدهور حالته الصحية في منزله، إلا أن الحشود مازالت تتدفق إلى المكان، ورفع بعضهم اللافتات التي تدعو للزعيم الأفريقي، إحداها تقول:”نحن نحتاج إليك!”، بينما كُتب على أخرى:”نحن نحبك يا تاتا.. ندعو لك بأن تبقى معنا”.

ايقونة في التاريخ الحديث
وأصبح مانديلا أيقونة في التاريخ الحديث لجنوب افريقيا بنضاله ضد نظام الفصل العنصري، خاصة عندما قاد البلاد في المرحلة الانتقالية لنقل السلطة من الأقلية البيضاء الى الأغلبية السوداء في تسعينات القرن الماضي بعد ان قضى سبعة وعشرين عامًا في غياهب السجن.

حداد على حياته
هذا واعلن زوما في بيانه للصحافة، الحداد الوطني وتنكيس الاعلام وتنظيم جنازة وطنية لمنديلا. وكانت ابنة مانديلا، ماكازيواي قد أعلنت للصحافة أمس انه يخوض معركة شجاعة مع المرض. وأشارت الى ان والدها، والذي يتلقى العلاج في منزله منذ أيلول، ” يعطي دروسًا في الصبر والحب من سرير موته”.

نبذة عن حياته:
ولد نيلسون مانديلا في 18 تموز 1918، وكان مناهضاً لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. شغل منصب رئيس جنوب أفريقيا بين 1994-1999.
ركزت حكومته على تفكيك إرث نظام الفصل العنصري من خلال التصدي للعنصرية المؤسساتية والفقر وعدم المساواة وتعزيز المصالحة العرقية. شغل منصب رئيس المؤتمر الوطني الأفريقي في الفترة من 1991 إلى 1997. كما شغل دوليا، منصب الأمين العام لحركة عدم الانحياز 1998-1999.
درس مانديلا في جامعة فورت هير وجامعة ويتواترسراند، القانون. عاش في جوهانسبورغ وانخرط في السياسة المناهضة للاستعمار، وانضم إلى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وأصبح عضوا مؤسسا لعصبة الشبيبة. برز على الساحة في عام 1952 في حملة تحد من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وانتخب رئيس لفرع حزب المؤتمر الوطني بترانسفال وأشرف على الكونغرس الشعبي لعام 1955. عمل كمحام، وألقي القبض عليه مرارا وتكرارا لأنشطة مثيرة للفتنة، وحوكم مع قيادة حزب المؤتمر في محاكمة الخيانة 1956-1961 وأقرت براءته فيما بعد. في عام 1961، ألقي القبض عليه واتهم بالاعتداء على أهداف حكومية. وفي عام 1962 أدين بالتخريب والتآمر لقلب نظام الحكم، وحكمت عليه محكمة ريفونيا بالسجن مدى الحياة.
مكث مانديلا 27 عاما في السجن، أولا في جزيرة روبن آيلاند، ثم في سجن بولسمور وسجن فيكتور فيرستر. وبالموازاة مع فترة السجن، انتشرت حملة دولية عملت على الضغط من أجل إطلاق سراحه، الأمر الذي تحقق في عام 1990 وسط حرب أهلية متصاعدة. صار بعدها مانديلا رئيسا لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي ونشر سيرته الذاتية وقاد المفاوضات مع الرئيس دي كليرك لإلغاء الفصل العنصري وإقامة انتخابات متعددة الأعراق في عام 1994، الانتخابات التي قاد فيها حزب المؤتمر إلى الفوز. انتخب رئيسا وشكل حكومة وحدة وطنية في محاولة لنزع فتيل التوترات العرقية.
كرئيس، أسس دستورا جديدا ولجنة للحقيقة والمصالحة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي. استمر شكل السياسة الاقتصادية الليبرالية للحكومة، وعرضت إدارته تدابير لتشجيع الإصلاح الزراعي ومكافحة الفقر وتوسيع نطاق خدمات الرعاية الصحية. دوليا، توسط بين ليبياوالمملكة المتحدة في قضية تفجير رحلة بان آم 103، وأشرف على التدخل العسكري في ليسوتو.
امتنع عن الترشح لولاية ثانية، وخلفه نائبه تابو إيمبيكي، ليصبح فيما بعد رجلا من حكماء الدولة، ركز على العمل الخيري في مجال مكافحة الفقر وانتشار الإيدز من خلال مؤسسة نيلسون مانديلا.
تلقى مانديلا أكثر من 250 جائزة، منها جائزة نوبل للسلام 1993 و ميدالية الرئاسة الأميركية للحرية ووسام لينين من النظام السوفييتي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.