شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أهلا بمن جاء يغسل ذنوبي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 ديسمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, دين ودنيا

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (125)

اعلم حباك الله في كل خير : أن فضل الصدقة عظيم …وخيرها واصل لأصحابها في الدنيا والآخرة ….. ولا تنسى أن ما يصلك من خير الصدقة : أكثر مما يصل من تصدقت عليه ! فلا تظنن أن المسكين هو المنتفع بالصدقة وحده فان من ظن ذالك فهو جاهل بثواب الصدقة العظيم ……….

وكان سفيان الثوري رحمه الله : ينشرح صدره إذا رأى سائلا على بابه ويقول : (( أهلا بمن جاء يغسل ذنوبي ))

ولد علاء في 9-11-1982 وهو يبلغ من العمر 31 عاما حاليا ، يسكن في قرية العيزرية المحاذية لمدينة القدس والتي فصلها الجدار العازل بمعزل عن العالم وفرض قيودا من القهر إضافة إلى الفقر المدقع الذي يواكب ويظلل حياتهم وكأن المرء منهم خلق من الكبد والعنت والشقاء ما دامت روحه تجري في جسده حتى أن الحياة برحابتها لتئن لكثرة الفقر والقهر والظلم المجحف ، أكمل دراسته الثانوية واستقر به المطاف بالعمل بمعرض للأجهزة الكهربائية ثم في شركة الدخان إذ لم تسعفه الأوضاع الاقتصادية المتدنية في إكمال مشوار تعليمه الجامعي ….

وبدأ يبذل قصارى جهده في بناء مستقبله ويتأهب ليكمل نصف دينه فخطب نبال من العيزرية المولودة عام 1993 وساعده الأهل والأقارب في تجهيزات العرس و تكاليفه ، وتزوج علاء بتاريخ 15-6-2012 ولم يدري أن نبال المرض سترميه عن قوس واحدة وتجهز على عافيته لتبدأ رحلة عذابه التي لم تنقضي مقترنة بتاريخ زواجه ،بدأت عوارض المرض تظهر علية كفقدان في الوزن وصعوبة في الكلام وبالإضافة إلى ضعف في النظر،وبعد فترة أصبح لا يقوى على التركيز الجسماني و صعوبة في المشي و حمل الأشياء وأصبح يجر جسده المخروم بالمرض جرا ، لجا إلى أكثر من طبيب ولم يبقي مستشفى إلا طرقه ليستعيد عافيته التائهة في مسارب الحياة حتى تبين انه يعاني من مرض (التصلب اللويحي المتعدد ) وهو نوع من أنواع التهاب الدماغ….. فبدأ العلاج ( بالكورتيزون ) في المستشفى الفرنسي بالقدس ، وخرج منه وأكمل العلاج بالحبوب وبعدها وصفت له ابر (rebif)

وواجه صعوبة جمه في الحصول عليها وقد صرفت له لمدة أربعة أشهر فقط من وزارة الصحة الفلسطينية مع أن العلاج المطلوب يجب أن يستمر مدة سنتين و نصف ، بعد تلك الفترة تراجعت صحته وبدأت تزداد سوءا يوما بعد يوم ولم يعد يحصل على هذه الإبر باهظة الثمن والتي يبلغ ثمنها 7000 شيكل شهريا ،

حاليا لا يستطيع علاء أن يعمل إي عمل ولا أن يبذل مجهودا وأصبح مسكينا معوزا لا يكاد يجد ما يسد رمقه ولا يستطيع توفير ثمن العلاج ….. تطارده هواجس توفير العلاج بأسرع وقت كي يتدارك صحته التي يأخذ المرض منها كل مأخذ وتوفير حياة طيبة هانئة لزوجته وابنه محمد الذي ولد قبل ستة أشهر .

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة نتصدق ونثق بموعود الله الذي لا يخلف الميعاد ونتقي الله ولو بشق تمرة ….ونحذو حذو سفيان الثوري رحمه الله وأمثاله الذين اضاؤوا حلكة الليالي بعطائهم وزرعوا الابتسامة على وجنتي الدنيا رغم اكفهرارها بسخائهم ……. فادخر ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون وأيقظ همتك وأشعل نباريس عطائك وشموع سخائك فأفضل الأعمال كما بين الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم : ” أَنْ تُدْخِلَ عَلَى أَخِيكَ الْمُؤْمِنِ الْمُسْلِمِ سُرُورًا ، أَوْ تَقْضِيَ لَهُ دَيْنًا ، أَوْ تُطْعِمَهُ خُبْزًا ” .
من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة
(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)