شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

شاحنات قديمة مستوردة للأردن والعراق – على شوارع اسرائيل !

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

وجّه مدير قسم ضبّاط أمان الشوارع في وزارة المواصلات، جاكي ليفي – رسالة إلى المدير العام للوزارة ، عوزي يتسحاكي ، محذرا مما وصفها بالمخاطر الكامنة في الشاحنات القديمة المستعملة ، المستوردة من اوروبا لصالح العراق والاردن عن طريق ميناء حيفا وأشدود (بدلا من الموانئ السورية) ويقوم سائقون لهذه الشاحنات بنقلها الى الحدود الاردنية ، سيرا على شوارع اسرائيل ، وهي في حالة من الصيانة اليسئة المترددة ، دون لوحات ترقيم وترخيص ، ودون مرافقة قبل الشرطة الاسرائيلية .

شاحنة فوق أخرى …..
وجاء في رسالة جاكي ليفي ، ان موظفي القسم الذي يترأسه ، لاحظوا من خلال مراقبتهم للشاحنات المستوردة طوال سنة كاملة – أن قسما منها غير صالحة ، ومنها ما مرّ في شارع رقم ستّة ، دون لوحات ترخيص ، الأمر الذي يجعل من المتعذر رصدها في حال ارتكاب سائقيها مخالفات او في حال تعرضها لحوادث ووقوع اصابات .

وأضاف ان مفتشي القسم لاحظوا كذلك أن الشاحنات تحمّل على ظهر البواخر فوق بعضها البعض ، بسبب ضيق المكان المخصص لها ، وفي كثير من الأحيان يتم تحميل شاحنة فوق شاحنة أخرى تنقلها الى الحدود ( المعابر) ويقودها سائقون اسرائيليون مأجورون لهذا الغرض.

وجاء في الرسالة أن فحوصات خبراء قسم الأمان للشاحنات أظهرت خللا وأعطابا مختلفة فيها ، مثل تسرب الهواء من العجلات (الاطارات) وغير ذلك .

وتمثلت مشكلة أخرى في كون مقود بعض الشاحنات موجودا في الجهة اليمنى ، على عكس النظام المتبع في اسرائيل ، الذي يحظر سير المركبات “اليمينية المقود” على الشوارع” . هذا بالاضافة الى ان تلك الشاحنات التي تم تحويل مقودها من اليمين إلى اليسار – فقد جرى ذلك من قبل جهات غير مرخصة وغير مختصة .

بدون فرامل ….
وفي هذا السياق قال رئيس مجلس اصحاب الشاحنات ووسائط النقل (الباصات) ، غابي بن هاروش ، ان عددا من السائقين الاسرائيليين المكلفين بنقل الشاحنات من الوانئ إلى الحدود الاردنية قد أبلغوه بأنه بالاضافة الى كون هذه السيارات في حالة تقنية سيئة ، فان عددا منها يحمل مواد خطيرة ، وان كوابحها وفراملها غير صالحة ، وانهم يتخوفون من قيادتها . علما ان من بين هذه السيارات الثقيلة حافلات وصهاريج وقود ، يخشى، رغم كونها فارغة ، من ان ينفجر لأي عطب أو خلل ممكن ، وتحدث أضرارا هائلة . وأضاف ان احدى الشاحنات المستوردة الى الاردن قد تعرضت لحادث وهي في ميناء حيفا ، لكن الحادث أسفر ، باعجوبة ، عن جريح واحد فقط ” وفي مثل هذه الحالات لا أحد يعرف الى أية جهة يشتكي ، وضد من “- على حد قوله .

“موقف حساس” …..
وكتب الصحفي أودي عتسيون ، الذي نشر هذا الخبر في الملحق الاقتصادي لصحيفة يديعوت أحرونوت ، ان استيراد الشاحنات للأردن والعراق عن طريق اسرائيل يٌعتبر أمرا ذا حساسية سياسية بالغة ” – على حد توصيفه ، مشيرا الى أن موقف اسرائيل بهذا الشأن ، إنما يهدف الى التسهيل الاردني شعورا بأنه يجني ثمارا من معاهدة السلام مع اسرائيل !

وتعقيبا على ما ورد ، قال المدير العام لوزارة المواصلات ، عوزي يتسحاكي ، ان الشاحنات المنقولة الى الاردن يتم تحميلها على ناقلات كبيرة ، أما تلك التي يتعذر تحميلها فانها الى الحدود قوافل مصحوبة بحماية ومراقبة من شرطة اسرائيل !

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.