شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

المحكمة تمنع بنك ديسكونت إغلاق حسابات شركات صرافة عربية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ألزم قاضي المحكمة المركزية في حيفا, ساري جيوسي, بنك ديسكونت عدم إغلاق الحساب المصرفي الخاص بمحل الصرافة “يركا تشينج” والذي يبعد مسافة 200 متر عن فرع البنك ويُعتبر منافساً له.

حيث يملك الزوجان وائل ومنال كنعان مصلحة تجارية لصرافة الأموال تبعد حوالي 200 متر عن البنك. ووفقاً للائحة الادعاء يحاول البنك بطريقة غير قانونية منع المنافسة الحرة من خلال نقل حساب الزوجين الى الفرع في سخنين.

ووفقاً لأقوال موكلتهما المحامية شارون فيشمان, الشريكة في مكتب المحاماة دورون, تيكوتسكي, تسدربويم وشركائهم, يدور الحديث هنا على ظاهرة مثيرة للقلق, تشير الى النشاطات التي تقوم بها البنوك لتقليص عمل شركات الصرافة وذلك لأن القيام باستبدال الأموال لدى الصرافين تكلف أقل من البنك, لذلك فإن أية خطوة لإغلاق هذه المصالح التجارية, تضيف الى أرباح البنك وتلحق الضرر بالجمهور الواسع.

هذا وقد تم تقديم هذه الدعوى بناءً على بلاغ شفوي تلقاه الزوجان من أحد موظفي البنك, يُبلغهم فيه على نيتهم نقل حسابهم المصرفي.

في الطلب الذي قُدم تصف المحامية فيشمان من مكتب المحاماة دورون, تيكوتسكي, تسدربويم وشركائهم, تجاهل فرع البنك توفير أية توضيحات للزوج بخصوص هذه الخطوة.

كما تفصل المحامية فيشمان أن هذه الخطوة من قبل البنك مخالفة لتعليمات البند رقم 2 من قانون البنوك (تقديم الخدمة للزبون) والذي يمنع البنك من الرفض بصورة غير منطقية تقديم الخدمات أو فرض شروط غير معقولة بشأن تقديم خدماته. بالإضافة الى ذلك, فإن الخطوة التي قام بها البنك تخالف البند رقم 9 لتعليمات المفوض على البنوك والذي يشترط القيام بإغلاق حساب مصرفي من قبل البنك القيام بهذه الخطوة عن طريق الإبلاغ الخطي للزبون والذي يشمل على أسباب إغلاق الحساب. ووفقاً للائحة الدعوى, فإن البنك لم يقم فقط بعد إرسال أية مستند خطي, بل لدى توجه الزوجان الى الفرع للحصول على توضيحات, لم تتم الاستجابة لهم من قبل موظفي البنك.

تدعي المحامية فيشمان في لائحة الإدعاء أن الخطوات التي قام بها البنك تفتقد الى حسن النية, لأن الخطوات التي قام بها هي عبارة عن خطوات احتكارية لمنع أية منافسة حرة. أضرت هذه الخطوات بالزوجين اللذين يملكان حسابا مصرفيا في فرع البنك منذ 10 أعوام بدون الحصول على ائتمان أو أن يكونا برصيد مدين للبنك.

إدارة المصلحة التجارية الخاصة بهم تتطلب مجيئهم لفرع البنك بصورة يومية (أحياناً برفقة الزبون), لذلك فإن نقل نشاطاتهم البنكية الى فرع البنك في سخنين التي تبعد عن مقر مصلحتهم التجارية مدة ساعة زمنية, سوف يؤدي الى إلحاق الضرر بالخدمة التي يقدمونها وبالتالي الى إغلاق المصلحة التجارية عدة ساعات يومياً, لتجنب هذا الوضع قام الزوجان بفتح حساب مصرفي للمصلحة التجارية في فرع قريب للبنك.

كما أن الزوجين متخوفان من مساأة أمنهما الشخصي, حيث سيتطلب منهم الوضع الجديد السفر يومياً وبحوزتهم مبالغ مالية كبيرة, الأمر الذي قد يُعرضهم للكثير من التهديدات, الهجمات والسرقة.

على ضوء امتناع البنك عن تزويد الزوجين بالتفسير الملائم, قرر الزوجان تقديم دعوى تتضمن منع البنك القيام بهذه الخطوة بصورة دائمة وذلك لكي يكون بمقدورهما إدارة مصلحتهما التجارية بصورة جارية حتى اتخاذ القرار, لذلك هما يطلبان الحصول على قرار مؤقت يمنع البنك من القيام بخطوات تخلق “وضع قائم” من خلال إغلاق حسابهما المصرفي, الأمر الذي سوف يُصعب من تنفيذ قرار المحكمة بعد ذلك. هذه الخطوة قد تُلحق بالغ الضرر بالمصلحة التجارية والتسبب بإغلاقها الى الأبد.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.