شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

لا يمكن التوصل الى سلام مع الفلسطينيين قبل ان يصل دخل الفرد الى 10.000 دولار

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

صرح وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان انه لا يمكن التوصل لاتفاق سلام مع الفلسطينيين في المنظور القريب لسببين وهما: عدم وجود شريك حقيقي في المفاوضات معنا لأن ابو مازن لا يمثل حتى مواطني الضفة الغربية،ومن جهة اخرى لا يمكن التحدث عن السلام ما دام معدل الدخل العام للفرد هناك لا يتعدى 3000 دولار في السنة،هذا الكلام جاء على لسان ليبرمان في مؤتمر سديروت يوم امس الاربعاء.

ابو مازن لا يمثل حتى موطني الضفة الغربية

وتابع ليبرمان: كيف يمكن التوصل لاتفاق سلام مع الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الفقر المدقع ،واسهب في الموضوع الاقتصادي وقال: معدل دخل الفرد في اسرائيل 33.000 دولار في السنة بينما في اراضي السلطة الفلسطينية بالكاد 3000 دولار، والاجدر بداية تعزيز الامن الاقتصادي للفلسطينيين من خلال الاستثمار هناك ورفع الدخل للفرد الى 1.0000 دولار في السنة.

وتابع:” الاسرة الدولية تحاول فرض امر واقع علينا من خلال فرض اتفاق سلام ننسحب من خلاله الى حدود الرابع من حزيران عام 67،وهذه الدول تجهل التاريخ فالضفة الغربية لم تكن لها أي علاقة بقطاع غزة في يوم من الايام ،فهذه كانت تحت السلطة الاردنية وتلك تحت سلطة مصر.

وعن المفاوضات مع الفلسطينيين تابع ليبرمان: “هذه مفاوضات عبثية ولن تؤدي الى شيئ، لأن الفلسطينيين يشترطون اتفاق السلام بانسحاب اسرائيل لحدود الرابع من حزيران 67 وتفكيك المستوطنات،وتساءل ليبرمان: لقد ابرمنا اتفاقي سلام مع مصر والأردن ولم تكن المستوطنات عائقا في تحقيق السلام مع هذه الدول،وتابع: كيف يمكن ابرام اتفاق سلام مع رئيس لا يمثل سوى نفسه(ابو مازن )،هذا الرئيس كان عليه اجراء الانتخابات منذ ثلاث سنوات ونيف لكنه اجل ذلك وما زال، لكونه يعلم انه سيخسر الانتخابات لصالح حماس”.

وختم ليبرمان:” من اجل عقد اتفاقية سلام مع الشعب الفلسطيني علينا اولا البحث عن معايير قابلة للتطبيق في ارض الواقع،ولا يمكن احلال السلام معهم وهم يعانون الفقر المدقع،ومن اجل عقد اتفاقية سلام معهم يجب ان يصل دخل الفلسطيني في السنة الى 10.000 دولار في السنة واليوم ما زال 3000 دولار وفي اسرائيل 33.000 دولار !!

علينا البحث عن بدائل في علاقتنا مع امريكا

وعن علاقة اسرائيل بالولايات المتحدة قال ليبرمان: تشهد هذه العلاقات توترا وتآكلا في الفترة الاخيرة ،بسبب تعدد القضايا المنشغلة بها الولايات المتحدة على الصعيد الدولي، فلديها قضايا عديدة مع ايران وسوريا وكوريا الشمالية والصين وافغانستان ناهيك عن مشاكلها الاقتصادية الداخلية، وفي الحقيقة قضية الشرق الاوسط ليست في سلم اهتماماتها،وختم: علينا ان نبحث عن شراكات دولية اخرى في المستقبل المنظور ولا ينبغي البقاء تحت رحمة امريكا في علاقاتنا على جميع الاصعدة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.