شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

قوات الاحتلال تمنع طلاب في مصاطب العلم من دخول الأقصى

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

عممت مؤسسة الاقصى بيانا :” منعت قوات الاحتلال صباح اليوم الثلاثاء ثلاثة طلاب في مشروع مصاطب العلم من دخول الاقصى وهم الطالب أكرم شرفا والطالب عزيز عباسي من القدس و ساهر غزاوي من الناصرة ، وجاء ذلك بعد توزيع شرطة الاحتلال صور الطلاب على جميع أبواب المسجد الاقصى كأشخاص ممنوعين من الدخول، وتأتي هذه الخطوة التعسفية في ظل هجمة شرسة على الاقصى ومحاولة تقسيمه بين المسلمين واليهود وفي ظل ابعاد العشرات من أهل القدس والداخل الفلسطيني عنه”.

صاحب الحق
واضاف البيان:” وقال الطالب عزيز عباسي وهو أحد الممنوعين: ” انه لا يوجد اي سبب للإبعاد سوى ان الاحتلال يريد تفريغ المسجد الاقصى من رواده” ،فيما أكد الطالب أكرم شرفا أن هذا القرار: “تعسفي ظالم ومن حق اي مسلم ان يكون له حرية العبادة ” ،وشدد على ان الاقصى حق خالص للمسلمين فقط “وان منعوا أجسادنا من دخول الاقصى الا ان أرواحنا وقلوبنا مرتبطة في الاقصى وقريبا سندخل الاقصى بدون اي حواجز وقيود” ، ومن جهته قال ساهر غزاوي “نحن اصحاب الاقصى ونحن نقرر متى ندخل ومتى نخرج ولا يحق لأي احد ان يمنعنا من دخول مسجدنا وأي قرار يصدر من غير صاحب الحق والسيادة هو باطل”، وفي نفس السياق ما زالت قوات الاحتلال تمنع الطالبة زينات الجلاد “أم إيهاب” من دخول المسجد الأقصى المبارك حيث أصدر ضابط المخابرات أمرا شفويا بإبعادها، وما زالت تتذوق مرارة هذا القرار منذ شهر 32013، وقد حاولت دخول المسجد لأكثر من مرة الا أن قوات الاحتلال كانت تحول دون ذلك.

التواجد والرباط
بقي علينا أن نشير الى أن الطالب ساهر منع من دخول المسجد الأقصى المبارك قبل فترة عن طريق المحكمة لمدة شهرين تقريبا ،كما منع الأخ اكرم الشرفا عن طريق المحكمة أيضا لمدة أسبوعين ،فيما منع الأخ عزيز العباسي من دخول الأٌقصى بأمر شفوي من أحد ضباط المخابرات، هذا ويصر الاخوة المننوعين على التواجد والرباط عند بوابات المسجد الاقصى، حيث يرابطون من ساعات الصباح قبالة باب حطة “.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.