شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

(( حينما تُحْرَق آمالك وأحلامك ))

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, دين ودنيا

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (122)

منير سواعد من قرية الرمية الغير معترف بها والتي قامت على أنقاضها مدينة كرمئيل وفق سياسة مدونة وقدرات لا متناهية في طمس معالم المكان والزمان ومحاولة تزييف دفتي كتاب التاريخ ….. تواكبها سياسة تشريد فكري وحضاري وانشغال بنهب وسلب ما تبقى من ارض أجدادنا لنعيش في أوطاننا منفيين وفي أرضنا مشتتين …… ويضطرم واقعنا ويحاط بإرهاب مؤسس هيمن على وجودنا وصادر كل شيء فيه حياتنا حتى أحالت أحلامنا الوردية إلى لوحة داكنة من السواد تتخللها سراديب الظلام التي لا يرى في آخر نفقها نورا….

رغم فضاءات هذا الكون الرحيب التي تستطيع الإنسانية أن تعيش في كنفه وتنغمس بسعادة ووئام وامن وأمان إلا أن هيمنة الطغيان قتلت فينا كل منجز لفجر حضاري وضيقت علينا حتى مسارب أحلامنا وأمنياتنا التي تعانق عنان السماء لنعيش فيها محصورين ومحاصرين بين فكي التشريد والتهجير مقاصدها نزع ما تبقى من ارض تشبثنا بها أكثر من أرواحنا رغم طوق التقنين العنصري الذي صادر كل شيء في حياتنا حتى فتيل الأمل وأطفأ كل جذوة أحلام ….. وان من أوضح الإفادة لهذا الواقع الأليم الذي نحياه أن تعيش نحن أهل هذه الديار الأصليون في بيوت من الصفيح الحديدي الذي لا يدفع حرا ولا يقي بردا…. تحبس القوانين الجائرة – التي لا تحفظ كرامتك كانسان – عنك الماء والكهرباء بينما على بعد أمتار من حولك وعلى ارض آبائك وأجدادك يعيش غرباء أتوا من مشارب شتى وثقافات متنافرة ويعيشون في بيوت فخمة فارهة تزخر بالتذكير انك إنسان غير مرغوب فيك في هذه الديار وان هذه القوانين الخبيثة الرذيلة تريد أن تختطف منك لقمة العيش وإجهاض ما تبقى من أمل مأمول بعد أن تختلس أنفاسك المعدودة عليك …….

عندما قابلته على أنقاض بيته وأطلاله الداكنة الشاحبة التي أتت الهبة النيران وألسنتها على كل شيء جميل فيه فبدا يتأتأ بتوصيف ما آلت إليه الأمور قائلا : إننا نعيش تحت وطأة التهميش والإقصاء صودرت حتى أحلامنا بالعيش بكرامة على ارض أبائنا وأجدادنا …… أحاطته حالة من الفزع والهلع حيال ما يعيشه من انسداد في الأفق فقد أحالت الهبة النيران أحلامه وآماله إلى أطلال لا يجيد رثائها بعد أن درست واندثرت تحت محرقتها كل شيء جميل من ممتلكات وأموال ادخرها من عرق جبينه ليبني فيها بيتا يحميه وأسرته المكونة من أربعة أفراد التوأم يزن ورزان في الصف التاسع وروان في الصف السادس وانس في الصف الرابع ويشيد من خلالها قصر أحلامه التي كان يرسمها في مخيلته ليحظى بحياة هانئة سعيدة ……

بدأت الدموع تنهمر على وجنتيه لانحباس الألم والكمد في صدره على واقع لا يحسده عليه أهل البلاء قبل أهل العافية وبدا ينحب بالبكاء وهو يتمتم إنني فقدت كل ما لدي وخرجت من هذه المصيبة صفر اليدين فلا مال ولا متاع وذهبت تحويشة العمر وقد التهمتها السنة النيران ….. وأنا أعيش في مرحلة كئيبة ولحظات من الياس والإحباط التي تتملكني خصوصا عندما أرى العاب وكتب ابنائي قد احترقت وأصبحت فحما ورمادا وأنا أقف مكتوف اليدين وعاجزا أمامهم ولا استطيع رسم السعادة لهم …… فقد باشرت في بناء بيت في قرية البعنة حصلت على قطعة الأرض مقابل خروجي قسرا من الرمية وأتممت بناء أساسات البيت الجديد بعد أن حصلت على التراخيص إلا أن واقعي الأليم التي آلت إليه الأمور يحول دون إكمال تشييد البيت إذ لا حول لي اليوم ولا قوة والأبناء يعيشون في بيت جدتهم في البعنة إلا أن يقضي الله أمرا كان مفعولا

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة ننهض بكل تجرد طاعة لله وحبا خالصا لله ورسوله وننطلق بانطلاقة فاعلة وشاملة من اجل أن نعينه على نوائب الدهر التي حلت به وننير مستقبله ومستقبل أبناءه فهو جاءكم مستصرخا ضمائركم وحميتكم ليبزغ فجر جديد بتباشير عطائكم وكونوا شامة كرامة وارتقاء لإخوانكم ……

فارصدوا نبض إيمانكم بعطائك الجم فالكرماء يصنعون التاريخ بشذا عطائهم وعبير سخائهم……. واجعلوا جرحه بصدقاتكم يلتئم …….وسيروا وأنتم مشرعين مصراع سخائكم الجم ……لعل الله يدفع عنكم البلاء إذا عم وطم ……
من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة

(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.