شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

“هارتس”: انخفاض حاد في نسبة الراغبين بالتجند للوحدات القتالية في الجيش الاسرائيلي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 8 نوفمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

كشفت معطيات قسم القوى البشرية في الجيش الاسرائيلي، عن هبوط حاد في نسبة الشباب الذين يرغبون في التجند للوحدات القتالية في الجيش الاسرائيلي.

صحيفة “هارتس” التي نشرت هذه التقارير في موقعها على الشبكة، الخميس، نقلت عما وصفته حضيض غير مسبوق في دورة التجنيد الحالية الخاصة بشهر تشرين ثاني 2013 ، حيث اعرب 70.3% من المتجندين استعدادا للالتحاق بالوحدات القتالية وذلك مقابل 79% في الفترة الموازية لها من السنة الماضية،مشيرة الى انخفاض بنسبة 10% خلال السنوات الثلاث الماضية.

ونقلت الصحيفة عن ضباط في الجيش الاسرائيلي قلقهم من هذه المعطيات، وفي محاولة لتبرير هذا الهبوط ادعت مصادر في الجيش الاسرائيلي ان معطيات 2010 كانت متأثرة بحرب “الرصاص المصبوب” التي شنها الجيش الاسرائيلي على غزة، وان تقديراتهم كانت ان تنخفض هذه النسبة تدريجيا الى المعطى الذي يعكس الوضع في الايام العادية. وقال ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي، ان ضعف الشعور بالتهديد الذي ينعكس في المجتمع الاسرائيلي وغذي هذا الجو، الى جانب ذلك تشير المصادر العسكرية ان معطيات 2008 وقفت ايضا على اقل من 70% ،حيث اعرب 67% فقط عن رغبتهم في التجند بالوحدات القتالية.

الى جانب المعطيات التي تشير الى انخفاض حوافز الخدمة في الوحدات القتالية، هناك ايضا انخفاض في الرغبة في التجند لوحدات المشاة من 48% الى 43% ، ويبرر الجيش الاسرائيلي ذلك بتطور المنظومات التكنلوجية مثل “السايبر” ومنظومة الاستخبارات والتي تؤثر بدورها على الخدمة في الوحدات القتالية ووحدات المشاة بشكل خاص. وقال متحدث باسم الجيش الاسرائيلي، ان التكنولوجيا تلعب دورا وهناك منافسة بين المنظومات التكنولوجية وبين الوحدات القتالية، ولكن اذا ما تاكلت لدينا اسطورة المقاتلين فاننا نوجه ضربة لانفسنا.

من جانبها اعتبرت رئيسة قسم القوى البشرية في الجيش الاسرائيلي، الجنرال اورنا بربيباي، المعطيات ، ان مستوى الرغبة في القتال يدور حول نسبة 70% وهي كافية لحاجات الجيش الاسرائيلي، مؤكدة ضرورة الحفاظ على رمزية القتال عمل بطولي ومشيرة الى الاحساس بتلاشي التهديدات العسكرية التي تواجه اسرائيل.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.