شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقه الغربية : القائة” ق” نرفض تضليل المواطن ووأد نخوته ونقف بجانب المواطن ونعتزّ بهبته!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 نوفمبر, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

إليكم الحقائق يا أحرار باقة يا من أحرجتم (القيادة) وأحرجتمونا نحن الساسة:
نرفض تضليل المواطن ووأد نخوته ونقف بجانب المواطن ونعتزّ بهبته!

ليس من عادتنا أن نحاسب في أوج الحدث لكنّ زهد البلديّة في رسائل النصح وتعاليها على النصيحة وإصرارها على تفريق الناس إلى أصدقاء مقرّبين وخصوم مبعدين حتى في القضايا الكبرى, ومن ثمّ خروجها ببيان مجمله إنكار المسؤوليّة بالكلية وتعليقها على شمّاعة الوزارة وتوبيخها للمواطن وتحاملها على نخوته وإكبار شأن تباطؤها باعتباره سنّة نبويّة في تمالك الأعصاب, هذا الموقف المفرّق والاستخفافي يحتّم علينا أن ننحاز إلى نبض شارع باقة وضمير المواطن المعزول عن الحقائق على نحو مضلل.

فمأساة بحجم حادثة الاعتداء الأخيرة على حرمة بيت باقويّ هي من نوع القضايا الكبيرة التي تنسف الاعتبارات ولا مكان فيها للهزال والتلكؤ وتتوقّف عندها الأمم العظيمة لتعلن عن تاريخ جديد مجيد لا عودة فيه إلى أيّ وراء في بلحمة فوريّة ووحدة قويّة ليس فيها وصاية ولا استفراد ولا اختزال لكائنٍ من كان:

1. فشركة الجباية هي ذراع البلديّة الجابي وتعمل بموجب اتفاقيّة مع البلدية وليس مع الداخلية.

2. شركة الجباية تعمل ضمن الإطار العام للاتفاق وملزمة باتباع معايير تحدّدها البلديّة وقد فطنت البلديّة في بيانها إلى صياغة معايير لطالما نادينا بها ولكنّها المعانَدة للخصوم على حساب المواطن وحرماته.

3. البلديّة غير ملزمة بالاتفاق بأمد ويمكنها إيقافه متى شاءت دون سابق إنذار وبلا شروط جزائيّة.

4. رئيس البلدية تجاهل المطالبات وحتى القرار بتفعيل معايير تمنع اقتحام بيت المواطن وآخرها رسالة ناصحة مكتوبة موقّعة بتاريخ 26.9.2013 لخّصت أهمّ المعايير والتي عمد رئيس البلديّة إلى تجميد تطبيقها على نحو مبهم وغامض رغم عرضها وإقرارها بداية العام 2013 في جلسة رسمية.

5. وإن لم تباشر البلدية ارتكاب الجريمة لكنّ وقوع المأساة كان حتميّاً لإهمال البلدية وتقصيرها في أداء واجبها بتحديد معايير تحمي مواطنيها وتراعي حرمات البيوت رغم نصائح السرّ والعلن.

6. ما علاقة الداخليّة في عمل شركة الجباية وما هذا الزعم الباطل؟ وإن كانت شركة الجباية أخطأت وتجاوزت فما دخل محاسب الداخلية؟ فالمحاسب وظيفته المراقبة وموظفي البلدية هم الموقّعون على بلاغات الديون والمصادقون عليها .. البلدية نامت عن واجباتها وعن حقوق أهلها رغم التحذيرات وتمارس التضليل وتفتري على المحاسب المرافق لتبيّض وجهها وتسوّد وجوه الخصوم.

7. البلديّة هي من يجب أن تفتح التحقيق ضدّ شركة الجباية التي تعمل لديها وباسمها وليس الداخلية, أمّا التضليل وإلقاء اللائمة على الداخلية فممجوج وفيه من الاستهتار ما ينقل البلدية إلى واجهة التخاذل.

8. خطأ شركة الجباية وأخطاء غيرها سيتكرّر لا محالة ما لم تتحقّق أربع عمد أساسيّة بُحّت الأصوات المنادية بها: (1) توضع لشركة الجباية معايير صارمة كالتي اقترحناها (2) تلزم شركة الجباية ووحدات الحجز بهذه المعايير بحذافيرها (3) يراقب بدقّة التزام الشركة بالمعايير (4) تُحاسب الشركة بشدّة على كلّ مخالفة للمعايير وعلى كلّ تجاوز ابتداءً من المأساة الأخيرة التي تسبّبت بها.

9. كيف لا تستحقّ مأساة بهذا الحجم والزخم والتفاعل عقد جلسة بلديّة خاّصة يحضرها أهل باقة جميعهم ويشاركون بها وتُبثّ على الهواء لإذاعة مشاعر اللحمة وترسيخ أواصرها بين أهل البلد الواحد؟!

10. كيف لا تستحقّ مأساة كهذه غضبة وهبّة وثورة وموقفاً مشرّفا يشفي غليل حوادث لم تكن هذه أولاها لنعيد لبيوتنا اعتبارها وحرماتها ولنسطّر بداية تاريخ جديد يجعل ممّا حصل حدثاً يستحقّ التذاكر؟!

كم كانت الهوّة شاسعة بين نبض الشارع وتفاعله وبين تغيّب السلطة التي انشغلت في الإعداد لحفل ما بغضّ النظر عن ماهيّة الحفل .. ما يهمّ أنّ الناس انتفضوا في وادٍ وسُلطتهم احتفلت في وادٍ قريب, ثمّ ظهرت متأخّراً بثوب المفرّق وعمامة الموبّخ متعالية ورافضة لنداءات الوحدة وواجب اللحمة خلف قيادة راشدة تسعُ الجميع في ظلّ مأساة جليلة ارتقاءً منها إلى مستوى الحدث وتجاوزاً لمرحلة المراهقة والتنكّر.

لكنّكم أحرارَ باقة شيباً وشبابا, أبيتم إلا أن تثلجوا صدور الجميع بوقفتكم الشجاعة في المحافل وعلى الشبكة فعلّمتم الساسة والقيادة درساً في واجب التآخي الذي علمناه رسول الله صلى الله عليه وسلّم في أحاديث صحيحة “لا يُؤمِنُ أحدُكم حتى يُحِبَّ لأخيه ما يُحِبُّ لنَفْسِه” وحديث “المسلم أخو المسلم ..” فضربتم أروع المثل في كيف تكون وقفة الرجل الواحد على اختلاف الانتماءات والمشارب ..

هنيئاً لك باقتنا وحُقّ لباقة أن تعتزّ بكم وتفاخِر بوقفتكم, وكلّ الشرف في مساكنة أهلٍ بمثل نخوتكم وتعاضدكم ورجولتكم, فباقتنا باقة رجال لا يؤكلّ فيهم ثور ولا تُنتهك فيهم حرمة وسكوتهم بعد اليوم مُحال.

“شكراً يا أحرار باقة فلقد أحرجتمونا نحن الساسة وأحرجتم القيادة” .. وإن كانت جلسة مساء يوم غد الأربعاء التي ستعقد في البلديّة في الساعة السادسة هي جلسة غير اعتياديّة ومفتوحة كباقي الجلسات ومن حقّ المواطن حضورها فرغم ذلك نعدكم بإيصال رسالة نبضكم وآلامكم باسمكم لا نيابة عنكم .. فالبلدية هي بلدية باقة والقضية قضية باقة والأهل أهل باقة والقرار لأهل باقة .. وباقة للجميع وفوق الجميع!

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)