شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ترقبوا .. كسوفا جزئيا للشمس لأكثر من ساعة في تمام ال 3عصراً

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 نوفمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

تشهد سماء فلسطين اليوم الأحد الموافق للثالث من شهر تشرين الثاني كسوفاً جزئياً للشمس، حيث سيحجب القمر حوالي 24 بالمائة من قرص الشمس عن سماء القدس ، وهو حدث لن يتكرر ألا يوم 20 آذار من العام 2015.

وتشير الحسابات الفلكية أن الكسوف سيبدأ في تمام الساعة 15:12:19 عصراً بالتوقيت المحلي، حيث يبدأ القمر بملامسة حافة الشمس ثم ينتصف الكسوف–ساعة الذروة- في تمام الساعة15:59:47، وفي هذه الساعة يكون 0.238566 % من قرص الشمس قد احتجب من قرص القمر عن سماء القدس، ثم يبتعد قرص القمر عن الشمس حتى ينتهي الكسوف في تمام الساعة16:43:22 بالتوقيت المحلي.

وستكون نسبة الكسوف أكثر ما يمكن في المناطق الجنوبية وأقلها في المناطق الشمالية، حيث سيبدأ الكسوف أسفل قرص الشمس وسيحجب قرص القمر ما نسبته 29% من قرص الشمس في جنوب النقب، بينما تصل هذه النسبة إلى 21% فقط في الشمال، وستتراوح نسبة الكسوف في مناطق الضفة والقطاع ما بين أعلاها 24.4% في مناطق جنوب الضفة ووسط وجنوب قطاع غزة وأقلها 22% في شمال الضفة.

و كسوف الشمس من الظواهر الفلكية الجميلة والمثيرة حيث يحجب القمر قرص الشمس عندما يكون بين الشمس والأرض لذلك ينقطع نورها عن مناطق معينة عن سطح الأرض، والكسوف الشمسي إما أن يكون كليا حيث يحجب القمر كل قرص الشمس وهي من أجمل الحوادث الفلكية التي يمكن مشاهدتها بالعين المجردة من الأرض، حيث ينقطع نور الشمس عن الأرض ويحل الظلام وتظهر النجوم ظهرا وتحدث برودة في الطقس أو جزئياً يحجب القمر فيه جزء من قرص الشمس وليس كله.

ويحذر من خطورة النظر إلى قرص الشمس أثناء الكسوف، حيث يؤدي ذلك إلى دخول أشعة غير مرئية إلى شبكية العين مثل الأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء التي تؤدي إلى تلف في شبكية العين، لذلك يستخدم الفلكيون عدسات مزودة بفلاتر خاصة تسمح بمرور 1:10000 من ضوء الشمس دون دخول الأشعة غير المرئية عين الإنسان. بحيث يمكن رؤية كسوف الشمس دون تأثيرها على العين.

مجموعة من الإرشادات والطرق السليمة والطرق التي لا ينصح بأستخدامها لرصد الكسوف الجزئي للشمس هذا اليوم.

نحذر في البداية من النظر نحو الشمس وقت الكسوف، فذلك قد يؤدي إلى تلف في العين قد يصل إلى درجة العمى الدائم، وهذا التحذير ساري المفعول وقت الكسوف وغيره، فلا توجد أشعة خاصة وقت الكسوف، إلا أن الكسوف سيكون دافعا قويا للنظر مباشرة نحو الشمس مما يؤدي إلى إصابة العين بأضرار متفاوتة.

أن تشعر أن أشعة الشمس غير مؤذية وبإمكانك النظر إليها هو شعور خاطئ، فعدسة العين تعمل كعمل مكبر صغير، فعندما تنظر إلى الشمس فإن أشعتها ستتركز على الشبكية، وبالتالي قد تحرقها وهذا مشابه تماماً لما يحدث عندما توجه المكبر على ورقة لتحرقها بأشعة الشمس، إلا أن الفرق الوحيد هي أن العين هي التي تحترق الآن! والخطر الأكبر يكمن في أن الشبكية لا تمتلك مستقبلات للألم، فالراصد لا يشعر بالكارثة إلا بعد ساعات من ذلك.

كما نحذر من استخدام بعض المرشحات التي ساد الاعتقاد بأنها آمنة، فكون أشعة الشمس غير مؤذية عبر المرشح فهذا لا يعني أنه يمكنك النظر بأمان إلى الشمس فهناك الأشعة تحت الحمراء وفوق البنفسجية، فالمرشح يجب أن يحتوي على طبقة من الألمنيوم أو الكروم أو الفضة لمنع الأشعة تحت الحمراء من الوصول لعينيك. ومن المرشحات غير الآمنة أيضا صور الأشعة الطبية المستخدمة والزجاج المدخن والنظارات الشمسية وأقراص الكمبيوتر وبعض أقراص الليزر.

طرق لا ينصح باستخدامها في رصد كسوف الشمس

هناك من يلجأ إلى استعمال مجموعة من الطرق الغير آمنه في رصد كسوف الشمس الجزئي وفيما يلي نستعرض أشهر الطرق (الغير آمنه) لرصد كسوف الشمس الجزئي ونحذر من استخدامها أو تطبيقها لما فيها من أضرار.

1-لا يجب استخدام أوراق الأشعة التي يتم الحصول عليها من المستشفيات أو المستوصفات.

2- يلجأ البعض إلى تعريض قطع من الزجاج الشفاف إلى لهيب شمعة بحيث تتكون طبقة كربونية سوداء على سطح قطعة الزجاج وهذه طريقة غير آمنه.

3-هناك من يقوم باستخدام أفلام الكاميرا أو شريط الفيديو للنظر إلى الكسوف وهذه أيضاً غير آمنه.

4-لا ينصح باستخدام النظارات الشمسية العادية لأنها غير مخصصة أساسا للنظر المباشر للشمس.

5-لا ينصح باستخدام الأقراص المدمجة مهما كانت كثافتها.

معتقدات وتصرفات خاطئة حول الكسوف الشمسي

للأسف الشديد أن هناك معتقدات خاطئة تشيع على الرغم من التطور المعرفي الهائل الذي حققه علم الفلك منذ وقت طويل وما زال مستمر ، ومن المعتقدات الخاطئة حول كسوف الشمس

1- يعتقد البعض أن هناك تغير في طاقة الشمس وان ذلك يؤدي إلى أمراض الجلد كالسرطان عند التعرض للشمس في وقت الكسوف ، وهذا غير صحيح فالشمس هي الشمس لم يطرأ عليها أي تغير كل ما هناك أن القمر عبر أمامها كما تعير السحب والغيوم أيضاً أمام الشمس فتحجبها عنا.

2-إن النظر إلى الشمس أثناء الكسوف يسبب العمى، وهناك نؤكد بأن الشمس مصدر خطر دائم وينصح بعد النظر المباشر إليها سواء كان هناك كسوف أو في الحالات العادية وخاصة إذا أستمر النظر أليها مدة 25 ثانية.

3- منع أولياء الأمور أبنائهم من التوجه إلى المدرسة أو الذهاب لصلاة الكسوف في يوم حدوث الكسوف خوفاً عليهم من الظاهرة ، وهذا تصور خاطئ يعلق في ذهن الناشئة حول الظاهر الفلكية وإعطاءها هالة من الخرافة والغموض والرعب الغير مبرر.

4-يلجأ البعض إلى حبس أنفسهم وذويهم وأبنائهم في منازلهم وإغلاق الأبواب والنوافذ خوفاً من الشمس وان هناك ضرر سوف تلحقه بالناس في وقت الكسوف وهذا غير صحيح.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.