شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف تسببت “مكالمة هاتفية” بكشف هوية منفذي هجوم الغور ؟!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

كشفت مصادر إعلامية عبرية تفاصيل جديدة أظهرت طرف الخيط الذي توصل بفضله جهاز المخابرات الاسرائيلية “الشاباك” لتحديد هوية منفذي الهجوم الذي نفذه شابان من قرية دير سامت جنوب الخليل وأدى لمقتل الكولونيل “يايا عوفر” في مستوطنة بروش هبكعا.

وبحسب تلك المصادر فإن مكالمة هاتفية أجراها الضابط القتيل مع شرطة الاحتلال أدت لكشف هوية المهاجمين.

وسلم عوفر خلال تلك المكالمة تفاصيل سيارة المهاجمين قبل اسبوعين من الهجوم، وكان المهاجمان قد وصلا إلى جوار بيت الضابط فثارت شكوكه، فقام بالاتصال بشرطة الاحتلال وأبلغها بالأمر.

وطبقا لتلك المصادر فإن عوفر خرج للمهاجمين عندما كان يتجولان بالقرب من منزله قبل أسبوعين من الهجوم فخرج إليهم حاملا سلاحه برفقته كلبه، فزعم الشابان أن سيارتهما التي تحمل لوحة تسجيل اسرائيلية معطلة وأنهما متوجهان نحو الشمال وطلبوا من الماء وبعد أن أحضر لهم المال تابعا المسير نحو الجنوب وعندما لاحظ عوفر ذلك اتصل بشرطة الاحتلال وأبلغهم بوجود سيارة مشبوهة تقل فلسطينين ولكن بعد أن حققت الشرطة بالأمر خصلت إلى أن السيارة غير مسروقة فتم إغلاق ملف التحقيق.

وبعد أن تم الهجوم وقتل الضابط عثر “الشاباك” على هاتفه في ساحة الهجوم وعندما تم فحص المكالمات الصادرة لاحظ محققي “الشاباك” أن الضابط القتيل سبق وأن اتصل قبل اسبوعين بالشرطة وبعد العودة إلى المكالمة والاستماع إلى التسجيل توصل “الشاباك” إلى طرف الخيط الذي أدى في النهاية إلى اعتقال المنفذين.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.