شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بتكلفة 25 ألف دولار سنوياً.. إقامة مدرسة في “إسرائيل” ستضم طلاباً من دول عربية وإقليمية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ذكرت صحيفة معاريف على موقعها الالكتروني أنه من المتوقع أن تنضم مدرسة جديدة إسرائيلية هي الأولى من نوعها إلى قائمة المدارس الخاصة، حيث تقام هذه المدرسة والتي أطلق على اسمها “المدرسة الدولية للشرق الأوسط” في المنطقة الخضراء جنوب مستوطنة “رمات هشارون” بالقرب من تل أبيب.

هذا من المتوقع أن تستوعب أو تضم تلك المدرسة عدداً من التلاميذ من دول مختلفة في العالم بما فيها دول عربية وإسلامية، ووفقاً لما جاء على الموقع فإن المدرسة ستفتح أبوابها مع بداية العام الدراسي المقبل، كما سيقدم التلاميذ امتحانات الثانوية العامة الدولية المعترف بها في “إسرائيل” من قبل وزارة التعليم.

من جانبه قال رئيس رابطة مدرسة الشرق الأوسط الدولية “عودن روز” “إن التعليم الخاص التاكملي يخلق أجواءً خاصة من شأنها أن تعلم أو تؤسس للقيادة والمبادرة والسلام”، مضيفاً “إن الرغبة للتميز والانجاز هما وسيلة للتضحية الحقيقية والعلاقات الجيدة للتغلب على الفجوات السياسية والاجتماعية والتربوية”.

وتشير الصحيفة إلى أن التعليم في المدرسة سيكون من خلال غرف صغيرة تتسع كل غرفة لطلاب لا يزيد عددهم عن 20 شخصاً، وسيتم تأسييس تلك الغرف على العمل المستقل والنقاشات، في حين سيكون التعليم باللغة الانجليزية، وسيشمل التعليم فيها كافة المجالات من اقتصاد ولغات وفلسلفة وأديان وعلوم البيئة والمسرح والفن والموسيقى وغيرها.

ووضعت إدارة المدرسة شروطاً للقبول فيها والتي أولها أن يكون الطالب حاصل على علامات لا تقل عن 85%، وعقد مقابلات خاصة للطلبة الذين يرغبون بالالتحاق بها من دول أجنبية والتي ستكون في السفارات الإسرائيلية في العالم، أو من خلال برنامج السكايب.

أما تكلفة العام الدراسي فيها ما بين 15-25 ألف دولار سنوياً، وكمشروع أولي لتجهيز إقامة المدرسة أجرت الرابطة التابعة لها مخيمات صيفية في “إسرائيل” شارك فيها فتية مسلمين ونصارى من الأردن والمغرب والعراق ومصر وأراضي السلطة الفلسطينية، في حين يوجد ما يقارب من 14 مدرة تعمل بنفس الطريقة في كافة أنحاء العالم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.