شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف تمنحين طفلك الهدوء والاسترخاء ؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2013 | القسم: حمل وولادة

التدليك وحمام السبا والسباحة هي من الأشياء البسيطة التي يمكنك أن تقومي بها لتهدئة طفلك، لذا إليك هذه الأفكار لتختاري منها ما يريح طفلك وبالتالي يريحك أنت.

حمام السبا:
هذا الحمام الذي يمكنك أن تبدئي به منذ شهر طفلك الثاني، لـ15 دقيقة امنحي طفلك هذا الحمام، ليمنحه أوقاتاً طويلة من الراحة والاسترخاء والهدوء.

نـزهة بين أحضانك!
في أيام المناخ الجميل، لا شيء يضاهي رحلة في وشاح في حضنك ومحاطاً بذراعيك ويشعر بنبضات قلبك ويستمع لأنفاسك ونبرة صوتك، ويكتشف أيضاً حواسّ أخرى كرائحة البشرة والحرارة وتوازن الخطوات واليدين اللتين تلاعبانه، لا بد لهذه النـزهات الصغيرة من أن تشعره بالراحة والأمان والاطمئنان.

قصّة صغيرة للراحة:
اختاري القصص الصغيرة التي تأتي بشكل أقراص مدمجة واسمعيه ما تحتويه من أصوات الطبيعة كأصوات الحيوانات والأمواج لتصحبه الى اكتشاف الجديد وتهيّئه جيداً للنوم العميق والمريح.

جلسة تدليك:
وهي من الأمور التي يعشقها الأطفال وما يسمّى التدليك اليدوي للعظام، وهي علاج لطيف ليساعد الأطفال على الرضاعة والنوم والهضم.. وحتى على محاربة الأمراض وعلاج بعض الاضطرابات الناتجة عن صعوبات في الولادة وآلام الرأس والتحولات الصغيرة في شكل الجمجمة والوضعيات الخاطئة للرأس… حتى إن الطفل قد يغفو خلالها.

حمّام سبا للأم وطفلها:
وهو من أهم النشاطات التي يمكن أن تقومي بها مع طفلك بعد الولادة لأنها بمثابة علاج لكليكما بعدها، تستطيعان من خلاله الشعور بأفضل راحة واسترخاء.

جلسات للسباحة:
السباحة تتيح للطفل منذ شهره الثالث الشعور بالراحة والاسترخاء ومشاطرة أجمل اللحظات مع الوالدين، إذ إن الطفل يعشق الماء؛ لأنه يذكّره بإقامته في رحم أمه، كما لا بد من ممارسة بعض النشاطات المائية لدعم نموّه الحركي.

التدليك:
التواصل الجلدي مهم جداً بين الأم والطفل، حيث يمكن لطفلك أن يسترخي فوراً بعد بضع حركات لطيفة ورقيقة على البطن والرجلين والفخذين والرأس.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.