شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف تتعاملين مع طفلك حديث الولادة؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 مارس, 2014 | القسم: حمل وولادة

يصل الطفل أخيرا بعد تسعة أشهر من الحمل تضمنت شعور الأم كثيرا بالغثيان، واكتسابها للوزن، وعدم قدرتها على النوم جيدا،

وبعد ولادة الطفل تترك الأم المستشفى وتعود للمنـزل وهي مسؤولة تماما عن الاعتناء باحتياجات هذا الطفل والحفاظ على سلامته.
إن الأشهر القليلة التي تلي ولادة الطفل يكون هو فيها محور كل شيء في حياة الأم، على الأقل حتى تبدأ في وضع الجدول لنفسها.
إن الاعتناء بالطفل حديث الولادة هو بالتأكيد تجربة مرهقة بالنسبة للأم، ولكنه في نفس الوقت أيضا تجربة ممتعة، وهو يشغل أيضا كل أفراد العائلة. ويجب على الأم أن تعلم أن الطفل حديث الولادة يحتاج منها لأن تفكر في نظامه الغذائي، وفي مواعيد وروتين نومه.
إن العام الأول بعد ولادة الطفل يكون عاما مليئا بالمفاجآت وبالأوقات المفرحة، وبالليالي التي لا تتمكن الأم من النوم فيها إطلاقا. ودائما ما تتحدث الكتب ويتحدث الأطباء وأفراد العائلة والأصدقاء عن الطريقة المثالية للتعامل مع الطفل، وبالتالي فإن الأم في الكثير من الأحيان تكون ليست متأكدة من النصيحة التي يجب عليها اتباعها.

نصائح وارشادات:
– يجب على الأم ألا تقلق اتجاه ما تفعله الأمهات الأخريات، ولا يجب عليها أيضا أن تقوم بمقارنة نفسها بأمهات أخريات، وألا تسمح للآخرين بالحكم على طريقة تعاملها مع طفلها حديث الولادة. ويجب أيضا على الأم ألا تقارن بين طريقة تربيتها أو تعاملها مع طفلها حديث الولادة وبين طريقة تعامل أمها معها في الصغر؛ لأن كل طريقة تختلف عن الأخرى، ولا توجد في التعامل مع الأطفال حديثي الولادة طرق هي أصح من طرق أخرى.

– إن الأطفال حديثي الولادة يكونون شديدي الحساسية، ولذلك يجب على الأم أن تحمل طفلها حديث الولادة بعناية شديدة، وأن تقوم بغسل يديها ووضع مطهر لليد قبل لمس الطفل أو حمله، وعند حمل الطفل حديث الولادة يجب على الأم أن تمسك برأس الطفل من الخلف في كفها بعناية وحرص، ومن الأفضل للأم أن تجلس وهي تحمل طفلها حديث الولادة لتجنب أي نوع من الحوادث.

– على الأم أن تدرك أن الأصدقاء وأفراد العائلة، وخاصة الذين قد رزقوا بأطفال، يعتبرون دعما رائعا بالنسبة للأم، ويمكنهم مساعدتها في كثير من الأمور إذا احتاجت لأي مساعدة أو استشارة. ويمكن للأم مثلا إذا كانت لم تتناول طعامها جيدا خلال الأيام التي تلت ولادة طفلها مباشرة أن تطلب من أحد أصدقائها أو أحد أفراد عائلتها أن يحضر لها بعض الطعام.

– بالتأكيد يمكن للأم أن تقوم ببعض الأبحاث لمساعدتها في التعامل مع الطفل حديث الولادة، ولكنها يجب أيضا أن تثق بما تشعر به، فإذا شعرت الأم أنها لا تريد ترك طفلها يبكي فعليها أن تحمله، وإذا شعرت الأم أن تحتضن طفلها قبل النوم فعليها أن تفعل هذا الأمر.

– ويجب على الأم أن تعلم أن الكثير من الأغراض التي قد تبتاعها لطفلها سيستغني عنها خلال أسابيع، ولذلك يجب أن تدقق جيدا في الأغراض التي تقوم بشرائها للطفل.

– حاولي أن تضعي لطفلكِ روتينا للنوم بأسرع وقت ممكن أو ببلوغه تقريبا ثلاثة أشهر، وهو أمر سيسهل على الأم والطفل الحياة في مراحله العمرية المختلفة أيضا مستقبلا.

– لا تجبري طفلكِ على فعل أي أمر، وإذا كان الطفل مثلا لا يريد تناول الطعام في الوقت الحالي فيجب أن تلبي له طلبه، على أن تجربي تقديم الطعام له في وقت لاحق، وإذا تأخر الطفل في الكلام فيمكنكِ أن تسيري معه خطوة خطوة وتشجعيه على الكلام، وعلى سبيل المثال إذا أشار الطفل لغرض ما أمامه فعليكِ أن تقومي بنطق اسم هذا الغرض ببطء ووضوح.

– قد يكون من الممكن والطبيعي أحيانا أن تتركي طفلكِ يبكي، وأن تضعيه داخل سريره حتى 15 دقيقة تقريبا لأخذ بعض المساحة لاستعادة أنفاسكِ. يجب عليكِ أن تتعلمي الفرق بين الأنواع المختلفة لبكاء الطفل، وإذا شعرت الأم أن الطفل يبكي بحرقة وأنه يتألم فعليها أن تتصل بالطبيب.

– يجب على الأم أن تحرص على أن يكون طفلها يشعر بالراحة، وألا تستخدم له كريم الوقاية من الشمس حتى بلوغه ستة أشهر، مع الوضع في الاعتبار أنها إذا كانت ستبدأ في تقديم الأطعمة الصلبة له فعليها أن تبدأ بالخضراوات لا الفواكه.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.