شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

فيديو: مانشستر سيتي 1 – 3 بايرن ميونيخ

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 أكتوبر, 2013 | القسم: رياضـة

بعد مباراتين من دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم، يبدو بايرن ميونخ في وضعية جيدة ومناسبة لحملة الدفاع عن لقبه الذي حققه الموسم الماضي، ومن خلال انتصارين قويين على سيسكا موسكو الروسي ومانشستر سيتي الإنجليزي بتسجيله لست أهداف واستقباله لهدف واحد فقط، يكون بايرن ميونيخ قد وضع قدمًا في دور الستة عشر، حيث سيواجه نادي فيكتوريا بلزن في الجولتين القادمتين، وهو الذي خسر اللقاءين الماضيين، مما يعني أن بايرن ميونخ سيكون قادرًا على أن يجعل نفسه أول متأهل للمرحلة المقبلة.

http://www.youtube.com/watch?v=hP_0raVmro8

وبعد هاتين الجولتين، وتحديدًا بعد الانتصار الكبير على مانشستر سيتي بنتيجة 3-1 في ملعب الإتحاد بمدينة مانشستر، يكون بايرن ميونيخ قد أعلنها بقوة وصراحة، أنه سينافس بشكل كبير وسيسعى لتحقيق الحلم والفوز باللقب الأوروبي لمرتين متتاليتين.

ومنذ تعديل نظام البطولة لتكون بمسمّىً جديد ونظام جديد مختلف عن السابق، والذي بدأ في موسم 1992-1993، لم يتمكن أي فريق من تحقيق لقب بطولة دوري أبطال أوروبا لموسمين متتاليين، حيث أصبحت مثل اللعنة التي تصيب أي حامل للقب، ليعجز عن الحفاظ على لقبه.

هل يكون بايرن ميونيخ هو أول من يكسر هذه اللعنة ويحقق المعجزة المنتظرة؟ في هذا التقرير نستعرض بعض الأندية التي كانت قريبةً من تحقيق اللقب لموسمين متتاليين، لكنها في النهاية فشلت بهذا الأمر:

البداية مع نادي إي سي ميلان الايطالي، والذي خسر أول لقب بالنظام الجديد أمام نادي مارسيليا الفرنسي، ميلان وصل لنهائي البطولة لثلاث مواسم متتالية منذ موسم 1992-1993، في المرة الأولى خسر أمام مارسيليا بنتيجة 1-صفر،ثم استطاع سحق برشلونة بنتيجة 4-صفر، ولكنه لم يتمكن من الحفاظ على لقبه حيث خسر النهائي بالموسم التالي أمام أياكس بنتيجة 1/صفر.

الأمر ذاته يتكرر مع أياكس الهولندي، حيث أنه بعد فوزه بلقب 1994-1995 أمام نادي ميلان، وصل لنهائي البطولة التالية أمام نادي يوفينتوس الإيطالي، ورغم أنه امتلك هداف البطولة وقتها “جاري ليتمانين”، إلا أنه لم يستطع حسم المباراة بالأشواط الأصلية، وانتهت المباراة بالتعادل 1-1، ثم استطاع يوفينتوس الفوز بركلات الترجيح بنتيجة 4-2.

والغريب أن العقدة ألقت بظلالها على نادي يوفينتوس بعد ذلك! حيث خسر نهائيين متتاليين بعد تحقيقه اللقب أمام أياكس الهولندي، ففي موسم 1996-1997 خسر اليوفي من نادي بوروسيا دورتموند الألماني بنتيجة 3-1، ثم خسر من النادي الملكي ريال مدريد الإسباني بموسم 1997-1998 بنتيجة 1-صفر.

نادي فالنسيا الإسباني، والذي عرف بأنه من أسوأ الأندية حظًا بتاريخ البطولة، وصل لنهائيين متتاليين لكنه خسرهما! فخسر الأول بموسم 1999-2000 أمام نادي ريال مدريد بنتيجة 3-صفر، ثم خسر النهائي التالي أمام نادي بايرن ميونيخ بركلات الترجيح بنتيجة 5-4، وصحيح أنه لم يفز بالأول حتى يحلم بالحفاظ على اللقب، إلا أن خسارة نهائيين متتاليين هو أمر قاس على أي ناد.

مانشستر يونايتد الإنكليزي كان الأقرب لتحقيق هذا الإنجاز بالفترة الأخيرة، ففوزه باللقب لموسم 2007-2008 بعد انتصاره على مواطنه تشيلسي بركلات الترجيح ادخله الموسم التالي كحامل للقب، وتمكن من الوصول للنهائي بنجاح، ورغم أنه واجه الفريق الشاب وقتها برشلونة الإسباني، إلا أنه لم يستطع الفوز باللقب ليخسر النهائي بنتيجة 2-صفر ويخسر معه فرصة الحفاظ على اللقب.

نادي بايرن ميونيخ نفسه، خسر نهائي 2011-2012 بطريقة صعبة وقاسية على مشجعيه، فبعد أن قدم أداءً مبهرًا على أرضه ضد نادي تشيلسي الإنكليزي، استطاع أخيرًا أن يكسر عناد الحارس التشيكي بيتر تشيك ويهز شباك تشيلسي بهدف متأخر للألماني توماس مولر بالدقيقة 83، لكن خمس دقائق كانت كافيةً لأن يسجل ديديه دروغبا هدف التعادل، قبل أن يخسر الفريق الألماني بركلات الترجيح بعد أن كان في إحدى اللحظات الأقرب للفوز، لكنه عوض جماهيره وهزم دورتموند بنهائي 2012-2013 بنتيجة 2-1.

بيب غوارديولا كان بشكل ما قريبًا من الحفاظ على لقبيه، حيث أنه في كل موسم يكون فيها حاملاً للقب يخرج فيه من دور نصف النهائي وأمام الفائز بالبطولة بالنهاية، ولا يخرج إلا بصعوبة بالطبع.

في هذا الموسم، تلوح الفرصة أمام بايرن ميونخ ليكون أول فريق يحقق هذه المعجزة، ويكسر هذه القاعدة التي “نحست” كل فائز باللقب، كما تلوح فرصة أخرى أمام بيب غوارديولا، ليكون ثاني مدرب يحقق اللقب ثلاث مرات، متساويًا مع الإسكتلندي بيل شانكلي، والذي فاز باللقب ثلاث مرات مع نادي ليفربول الإنكليزي.

ورغم أننا ببداية الموسم، إلا أن بايرن ميونيخ تحت قيادة بيب يظهر أنه سينافس بقوة على اللقب لهذا الموسم، فهل يحقق اللا معقول ويهزم الجميع ويفوز بالبطولة للمرة الثانية على التوالي أم تستمر العقدة موسمًا آخر على الأقل؟.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.