شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

رئيس بلدية باقة الغربية يشارك باحياء ذكرى الشهيد رامي غرة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

نُظمت صباح امس السبت في قرية جت مراسم إحياء ذكرى شهداء هبة القدس والأقصى، بمشاركة العشرات من أهالي جت والمنطقة، حيث شارك ثلاثة من أعضاء المجلس المحلي، وهم القائم بأعمال الرئيس إبراهيم أبو فول، وتيسير جمل، وزياد أبو بكر، إلى جانب وفد من بلدية باقة الغربية ترأسه رئيس البلدية، المحامي مرسي أبو مخ، والقائم بأعماله جمال مجادلة ونائبه إبراهيم مواسي، كما شارك في المراسم رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي، عضو الكنيست جمال زحالقة، حيث استقبلهم بجانب قبر الشهيد ذويه.
وتولى الدكتور حسان جسار، سكرتير فرع التجمع في جت عرافة المراسم فأكد على واجب إحياء ذكرى الشهداء، وبينهم الشهيد رامي حاتم غرة، وضرورة عدم التراجع عن مطلبي الحقيقة والعدالة. وشدّد الدكتور جسار كذلك على أهمية إحياء ذكرى هبة القدس والأقصى مؤكدا أن الشهداء سقطوا تضامنا مع شعبنا الفلسطيني ورفضا لاقتحام شارون باحات الأقصى، وضد استمرار الاحتلال. وقال د. حسان إن الشهداء لم يسقطوا احتجاجا على مطالب يومية أو حياتية بل على خلفية الموقف الوطني والقومي، خاصة وأننا في الداخل كنا السباقين لإشعال نار الهبة .

أما رئيس بلدية باقة الغربية، المحامي مرسي أبو مخ فاعتبر أن مشاركته في إحياء ذكرى الشهيد رامي غرة، هي جزء من واجبه تجاه الشهيد وأهله وتجاه الشهداء جميعا، مشددا على ضرورة التنسيق لتشكيل لجنة مشتركة بين باقة الغربية وجت لتنظيم مراسم إحياء ذكرى الشهيد رامي غرة في العام القادم، بشكل واسع وعلى نطاق البلدين.
أما الأستاذ تيسير جمل، عضو المجلس المحلي، فرحب بالحضور وأكد بدوره على أن ذكرى الشهداء ستبقى في نفوسنا جميعا، مشيرا إلى أن الأسباب التي سقط من أجلها الشهداء لا تزال قائمة، وأن المؤسسة الإسرائيلية لم تغير شيئا في تعاملها مع العرب في البلاد.

من جهته أكد رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي، النائب جمال زحالقة، خلال مراسم إحياء ذكرى شهداء هبة القدس والأقصى في جت، امس السبت، اننا لن نتراجع عن حقنا في معرفة الحقيقة كاملة ومعاقبة المجرمين الذين تسببوا في سقوط شهداء هبة القدس والأقصى.
وبيّن النائب زحالقة أن هبة القدس والأقصى كانت فعلا سياسيا وطنيا وقوميا ولم تكن مجرد مظاهرات للمطالبة بالمساواة وبعض الميزانيات الإضافية، خلافا للوهم الذي حاولت المؤسسة تسويقه من خلال توصيات لجنة أور، وقال: “شبابنا خرج متضامنا مع قضيته الوطنية والقومية ومع شعبه الفلسطيني، وليس بمقدور أحد أن يزيف ذلك، ولا بمقدر الشرطة وقوات الأمن أن تختبئ خلف مبررات واهية، بل إن أحدا لم يستطع أن يدعي أن الشهداء شكلوا خطرا على حياة رجال الشرطة، وخاصة في حالة الشهيد رامي حاتم غرة”.

hasa2

hasa

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.