شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

قصة اقناع “نضال إعمر” للطيار الإسرائيلي للذهاب برفقتة إلى قلقيلية وقتله

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

نشرت القناة السابعة في التلفزيون الإسرائيلي مساء اليوم مقابلة مع مالك المطعم الذي كان يعمل فيه نضال إعمر منفذ عملية قتل الطيار في سلاح الجو الإسرائيلي “تومير خزان” قرب قلقيلية قبل أيام.

وقال صاحب المطعم ويدعى “موتي مشعلي” إن “نضال حاول قبل 3 شهور إغرائي للذهاب بصحبته إلى منزلهم في قرية قرب قلقيلية لاستخراج كنز مخبئ أسفل منزلهم القديم، والذي كان يملكه أحد أجداده قبل عشرات السنين”.

وأضاف “حاول نضال إيهامي بقصة أن إمام مسجد القرية يمنع احدا من الاقتراب من المنزل لاستخراج الكنز لأنه مرصود من قبل الجن، فعرض علي المجيء لبيته بصحبة حاخام يهودي يقوم بكسر الرصد ووتسهيل عملية جرف المنزل واستخراج الكنز، الامر الذي سيحولنا إلى أثرياء”.

وأوضح “رغم كل محاولات نضال لإقناعي للذهاب معه إلى بلدته لاستخراج الكنز إلا انني رفضت ذلك، وعندما سمعت أن تومر قد قتل على يد نضال في بلدته بقلقيلية أدركت أن تومر وقع في فخه الذي حاول نصبه لي ولأي احد كان من الممكن أن يرافقني معه إلى بلدته، فأصابتني الصدمة عند سماع الخبر، لأنه كان من الممكن أن اكون أنا الضحية”.

وتابع “لم يكن على نضال أية إشارات كان يمكن ان تثير الشك حول نواياه، بل على العكس كان شابا مهذبا خلوقا وامينا، ويعمل بجد واجتهاد، ولم يحدثنا يوما من الأيام عن شقيقه الأسير، يتعامل معنا ومع زبائن المطعم بكل احترام وصداقة، ولا يخرج من فمه سوى الكلمات التي تقرب الإنسان من قلوب الآخرين كـ”من فضلك، وشكرا لك، ويوما سعيدا”، كل هذه الصفات لا يمكن أن تكون مجتمعة في شاب مثل نضال، فهو من الممكن أن يكون قد اقدم على فعلته بتأثير من عائلته”.

وقال صاحب المطعم “لا أصدق ان نضال قد فعل هذا بصديقنا تومير، فقبل شهرين فقط احتفلنا سوية عند افتتاح المطعم، وتعانقنا نحن الثلاثة ولعبنا كرة القدم”.

ونقلت القناة عن اثنين آخرين من العاملين في المطعم قولهم “إن نضال حاول عدة مرات أخذهم إلى قريته في قلقيلية، إلا أنهم رفضوا بداعي أن الدخول إلى مناطق السلط ةالفلسطينية ممنوع على الإسرائيليين”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.