شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

(أضيئوا شموع عطائكم لام شموع )

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2013 | القسم: دين ودنيا

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (116)

إن الله الغني في غناه حين وهب لك أسباب العناية من تمام صحة في بدن وقلب وعقل وأسبغ عليك أسباب الرعاية بنعمه الظاهرة والباطنة وسخر لك أسباب الهداية ووعدك بجزيل عطاء ببدن خلقه لك وعقل غرسه بك ووقت أجراه لك ….فحقيق بك إن تحمده حمدا يليق بكمال وجمال سخائه وجميل نعمائه ……

كان أبو منال من مدينة بيت لحم يعمل بلاطا في الأردن مع مقاول مسلم حباه الله دماثة خلق وحسن معشر ورفق معاملة لم يجد له مثيلا وحفزته هذه العوامل أن يكون رفيق دربه ومما زاد في تعلقه به أن أكثر أعمالهم كانت في تبليط المساجد وكان المقاول يحافظ على صلاة الجماعة إضافة إلى حسن خلقه مما ترك أثرا بالغا في قلب أبي منال أضاءت له نورا أشع في بصيرته وقلبه أودعته أن اعتنق الإسلام مع أفراد عائلته……

عاش أبو منال مع أسرته المكونة من ابنتين وزوجة.. منال ابنة السابعة والأربعين إحدى هاتين البنتين التي شاء لها القدر أن ترتبط بشاب تزوجته ظنا منها أنها تستطيع أن تكمل معه مشوار حياتها بأمن وأمان، وكانت ثمرة هذا الزواج طفلة يشع النور من وجهها فأسمياها “شموع” لكن ومع مرور الزمن بدأت الخفايا تتكشف في ذلك الزوج.. حيث أساء معاملتها وأذاقها من العذاب ألوانا…..وتركها في نهاية المطاف تواجه أمواج الحياة وحيدة مع صغيرتها بعد أن طلقها بدم بارد …..

توجهت الأم للعديد من المؤسسات سعيا منها لتأمين مساعدة تستطيع من خلالها تأمين متطلبات الحياة .. وشاءت الأقدار أن تصطحبها قدماها إلى مؤسستنا المعطاءة التي بدورها لم تتوانى عن تقديم المتاح لتأمين حياة كريمة لهذه الطفلة التي باتت ترزح تحت الأقدار لا تدرى ما تخبأ لها الأيام …. حيث لم يتعدى دخلها سوى الكفالة التي أمنتها لها المؤسسة مع العلم أن الأب وبكل تجرد من الأخلاق والأعراف والإنسانية لم يتذكر ابنته ولو بفلس واحد ……

مرت الأيام والسنوات بطيئة جدا على هذه الأسرة وكأـن سهام البلاء تعمدت أن تمعن في معاناتها.. ولعل الله شاء أن يزيد أجرها فابتلاها بمرض السرطان الذي انتشر في جسدها انتشار النار في الهشيم حتى أقعدها طريحة الفراش في المستشفى الفرنسي في القدس حيث أجرت لها عدة عمليات وهي الآن تتابع رحلتها العلاجية . أم شموع تعيش بين حالين أحلاهما مر ففي مستشفى الجمعية العربية تتابع حالتها حيث أن قلبها ضعيف لا يحتمل ورئتاها لا تمكنها من التنفس إلا تنفسا اصطناعيا فالسرطان قد سيطر على منطقة المرئ والرئتين وهو ما يتطلب إشرافا طبيا دائما….إضافة إلى جرعات العلاج الكيماوي في مستشفى بيت جالا الحكومي،.

وعطفا على ما قد سبق فان حالتها تزداد سوءا يوما بعد يوم وهي بحاجة لتكلفة مالية باهظة لاستمرار العلاج .. حيث أن بقائها في المستشفى يتطلب ما يقارب 500 شيكل يوميا كحد أدنى ومما يزيد المعاناة أن علاجها قد يتطلب الرقود في المستشفى أياما كثيرة مما يشكل عبئا لا تستطيع الأسرة تحمله بأي شكل من الأشكال

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة نجود بشموع عطائكم لنأمن مصاريف العلاج لام شموع كي نضيء عتمة البلاء التي غشيتهم وأحاطت بهم كي ترجع وهي تنعم بلباس العافية إلى أحضان صغيرتها …. فجودوا مما وهبكم وحباكم الله واعلموا أن غدا الملتقى في جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين والمحسنين ……

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة
(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.