شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

روحاني:انتهى عصر العداوات الدموية وعلى الزعماء تحويل التهديدات الى فرص

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

حض الرئيس الإيراني حسن روحاني زعماء العالم على اغتنام الفرصة التي سنحت بانتخابه، للانخراط مع إيران في حوار بناء. وقال إن بلاده مستعدة لتسهيل المحاثات بين حكومة الرئيس السوري بشار الأسد ومعارضيها. وفي مقال نشر في صحيفة واشنطن بوست الخميس قبل حضور الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل، رأى الرئيس الإيراني أنه يجب على الدول أن تسعى إلى نتائج مربحة للجميع بدلاً من استخدام «القوة الغاشمة» في مكافحة الإرهاب والتطرف والجرائم الإلكترونية والتحديات الأخرى. وكتب: «انتهى عصر العداوات الدموية. حري بزعماء العالم أن يحولوا التهديدات إلى فرص».

برنامج الطاقة النووية السلمي
ويبدو المقال أحدث إشارة من جانب روحاني إلى عزمه على إذابة الجليد في العلاقات مع الولايات المتحدة ودول غربية أخرى تعتقد أن طهران تطور أسلحة نووية وفرضت عقوبات اقتصادية ألحقت أضراراً بالغة بالاقتصاد الإيراني.

وبعدما قال روحاني في مقابلة مع شبكة تلفزيونية أميركية هذا الأسبوع إن بلاده لن تطور أبداً أسلحة نووية، تطرق في مقاله إلى «برنامج الطاقة النووية السلمي» لإيران ولم يشر إلى التخلي عنه.

وكتب: «بالنسبة لنا فان إتقان إدارة دورة الوقود النووي وتوليد الطاقة النووية يتعلق بتنويع مصادرنا من الطاقة بقدر ما يتعلق بهوية الإيرانيين كأمة وبمسعانا للكرامة والاحترام وبمكانتنا المترتبة على ذلك في العالم».

الحرب الباردة
ورأى روحاني أن «عقلية الحرب الباردة محصلتها صفر وتؤدي إلى خسارة الجميع. للأسف، التحرك المنفرد غالباً ما يطغى على الأساليب البناءة. السعي إلى تحقيق الأمن يأتي على حساب أمن الآخرين وهو ما يؤدي إلى عواقب وخيمة». وشدد روحاني على ضرورة السماح لشعوب الشرق الأوسط بأن تقرر مصيرها بنفسها. وأضاف أنه مستعد لتقديم يد العون في سورية. وقال: «إني أعلن استعداد حكومتي للمساعدة في تسهيل الحوار بين الحكومة السورية والمعارضة». وأشار إلى أن الإيرانيين احتضنوا تعهده بالدخول في حوار بناء مع العالم.

حوار بناء
وقال: «مع توجهي إلى نيويورك لحضور افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة، أناشد نظرائي اغتنام الفرصة التي أتاحتها الانتخابات التي أجريت حديثاً في إيران. أناشدهم تحقيق أكبر استفادة من التفويض الذي منحه لي شعبي بالدخول في حوار متعقل والرد بصدق على جهود حكومتي للانخراط في حوار بناء».

التصريحات الإيجابية
ورحب وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس، بـ «التصريحات الإيجابية جداً» للرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني الذي أدلى بالأمس بتصريحات اعتبرت تصالحية موجهة إلى نظيره الأميركي باراك أوباما. ورأت وزارة الخارجية الأميركية في هذه التصريحات «فرصة للديبلوماسية».

ورداً على سؤال للصحافيين، قال كيري: «أعتقد أن تصريحات روحاني إيجابية جداً، لكن كل شيء يجب أن يخضع للاختبار وسنرى في أي اتجاه سنسير». وأضاف كيري بحذر: «في الوقت المناسب، أعتقد أن البيت الأبيض ووزارة الخارجية سيقولان بوضوح إلى أين نتجه».

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.