شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

انواع الغذاء وتأثيرها على ذكاء طفلك

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2013 | القسم: الأطفال

هل تصورتي للحظة أنك يمكنك أن تجعلي طفلك فائق الذكاء من خلال اختيار الغذاء المناسب؟
الغذاء الجيد هو الذي يصنع الطفل الذكي منذ أن كان جنينا في رحم أمه صحيح أن الوراثة عامل مؤثر لكنه ليس بنفس درجة اختيار أغذية صحية ومتوازنة في مختلف مراحل نمو طفلك.

“أغذية الذكاء” ليست أكذوبة أو مجرد كلمات بل هي حقيقة تحيط بنا ولكننا لا ندركها، نحرم أطفالنا من تناول هذه الأغذية وهم في أمس الحاجة إليها لتنشيط ذكائهم وزيادة تركيزهم، خاصة في ظل انتشار الوجبات الخفيفة الجاهزة التي تزيدهم بدانة دون استفادة الجسم منها، لذلك فالأبوين مسؤولون أيضا عن كلمة “غبي” التي دائما ما يطلقونها كالرصاص في وجه أطفالهم، متجاهلين أن المخ الذكي لابد أن يعمل بالطعام الذكي المتوازن الصحي مثل البروتين والفيتامينات والخضراوات والفاكهة والأملاح المعدنية.

النشاط الذكائي
الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة لها نصيب الأسد في الحفاظ على المخ وزيادة نشاطه الذكائي، لأنها تحد من وجود “الشوارد الحرة” التي تهاجم خلايا المخ وتدمرها وتوجد هذه المضادات الطبيعية في الكبدة والبيض واللبن الجزر والمشمش نظرا لاحتواء هذه الأغذية على فيتامين “A”، وكذلك في السمسم والفول السوداني والسالمون لاحتوائها على فيتامينات.وكما يشتهر البرتقال بمقاومة البرد والوقاية منه، فإنه قد امتدت شهرته أيضا إلى عالم الذكاء، لأنه يحتوى على فيتامين “C” الذي يعد من أهم الفيتامينات التي تحسن من أداء كل أعضاء الجسم خاصة المخ فيزيد نشاط وظائفه العليا التي تتمثل في الذكاء والذاكرة والقدرة على التعلم.

البروتين الحيواني
ذكاء الطفل يتحدد وهو جنين في رحم أمه، يتجدد بنوعية الغذاء التي تصل إليه عن طريق المشيمة، لذلك فإن عنصر البروتين خاصة الحيواني يعد عنصرا هاما وضروري لبناء خلايا مخ الجنين، ومهم أيضا لاستكمال نمو وبناء هذه الخلايا خلال السنتين الأولي من عمر الطفل. ويتوافر البروتين الحيواني في اللحوم والبيض واللبن خاصة لبن الأم لذلك فبعد الرضاعة الطبيعية منجم لزيادة ذكاء الطفل خاصة خلال الستة أشهر الأولى، في هذه الفترة يحتاج إلى غذاء تكميلي إلى جانب الرضاعة، وهذا الغذاء التكميلي لابد أن يكثر أساسه على البروتين.

النبضات العصبية
كما توجد أيضا أغذية رخيصة الثمن لا يلتفت إليها الكثيرين، ويعتقدون أن الأغذية ذات القيمة العالية ملك للأغنياء فقط، مثل الفول السوداني الذي يحتوي على العديد من الأملاح المعدنية على العديد من الأملاح المعدنية كالمنجنيز والماغنسيوم والبوتاسيوم، وهذه الأملاح تساعد على انتقال النبضات العصبية وتعمل على التواصل العصبي بين الخلايا مما يزيد من ذكاء المخ. ولكي يكون ذكاء أطفالنا جديد، لابد من احتواء أطعمتهم على عنصر الحديد المتوافر في الكبد والبيض والسبانخ، لأن هذه الأغذية تساعد على نقل الأكسجين لخلايا المخ، وبالتالي تسهل عمل الموصل العصبي “الدوبامين”، مما يزيد من تنشيط ذكاء الطفل، كما أن عنصر الزنك أيضا يزيد من ذكاء طفلك.

جدران الشرايين
وكما أن هناك أغذية ينبغي زيادة تقديمها للأطفال، فهناك أيضا أغذية ينبغي الحد منها حيث يجب تقليل نسبة الدهون في الوجبات للأطفال من سنتين وحتي الدخول في مراحل المراهقة فنمو الطفل لا يعتمد على كثرة الأكل وكبر كميته، لأن زيادة الدهون بالجسم تصبح دهون ثلاثية ضارة تتراكم على جدران الشرايين فيقل معدل وصول الدم للمخ وبالتالي يقل الذكاء.وينصح أيضا بتجنب تناول الأطفال للأغذية الملوثة خاصة بالرصاص والمبيدات والهرمونات، لأن هذه العناصر السامة تتراكم في أنسجة المخ وتقلل من ذكاء الطفل بسبب ضعف خلايا المخ على التواصل مع بعضها البعض، فقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يختلط طعامهم بهذه الملوثات السامة أقل ذكاء بنسبة 20% من أقرانهم

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.