شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الاستعدادات لاحياء مهرجان الاقصى يوم الجمعة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

تستعد الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني يوم الجمعة المقبل الموافق 20/9/2013 ، لتنظيم مهرجان “الأقصى في خطر” الثامن عشر على أرض “ستاد السلام” في مدينة أم الفحم.

ويأتي هذا المهرجان الذي دأبت الحركة الإسلامية على إحيائه سنويًا، في ظل تصاعد الحملة الإسرائيلية الشرسة ضد المسجد الأقصى المبارك ومخططاتها المحمومة لتهويد القدس وتفريغها من أبنائها من خلال عمليات الهدم المتواصلة لبيوت المقدسيين والتضييق على مختلف نواحي حياتهم.

وأكد المحامي زاهي نجيدات الناطق باسم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني في حديث أن المهرجان هو مؤتمر سنوي عالمي لوضع العالمين الإسلامي والعربي وشعبنا الفلسطيني بصورة ما يحدث في الأقصى المبارك والقدس الشريف .

رسالة المهرجان
قال نجيدات “إن الرسالة الأساسية التي يحملها مهرجان هذا العام ، هي عنوانه “الأقصى في خطر ” ، فالأقصى في خطر شديد جدا ومن ثمّ فإن رسالة الربيع العربي حاضرة بقوّة في مهرجاننا هذا ، وإن دلالة وجود المسجد الأقصى بين علميّ مصر والثورة السورية لهي دلالة على أن تحرير المسجد الأقصى والقدس الشريف تكون بدايته تحرير القاهرة ودمشق”.

الاستعدادات والفقرات
وحول فقرات المهرجان، أشار الناطق باسم الحركة الإسلامية الى أن “المهرجان سيكون مركّبا من فقرات خطابية يشارك بها قادة الحركة الاسلامية ، وكلمة لكل من البلد المضيف والدعوة المحليّة ولفضيلة الشيخ الدكتور عكرمة صبري وللسيد محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة العليا”.

وتابع:” الفن الاسلامي سيكون حاضرا عبر فقرات ابداعية وبعضها يحمل عنصر المفاجأة ، ومن ثم هناك فقرة نصير الأقصى وسنكشف عن الفائز لهذا العام على منصة المهرجان ، وسيكون فرز للمسابقة الشعرية التي تكون كل عام في المهرجان حول القدس والأقصى وسنكرم هذا العام أربع قصائد فائزة”.

وعن الاستعدادات للمهرجان ، أكد “أن الاستعداد اللوجستي في أوجهه الآن ، وقد بدأ التحضير للمنصّة ، وقطعا الربيع العربي سيكون له نصيب من المهرجان اضافة طبعا، الى المسجد الأقصى المبارك ، التعبئة الشعبية حاضرة، فقد وزعنا لافتات على مداخل القرى والمساجد والاماكن العامة، كذلك في كبرى الصحف والاذاعات المحلية، فقمنا بعملية تعبئة بكل ما تحمل الكلمة من معنى لنحتضن الجماهير النصيرة والمحبة للمسجد الأقصى المبارك في أرض المهرجان، ولنضع الأمّة المسلمة والعالم العربي في صورة الحدث في هذا المؤتمر السنوي الذي يريد أن يوصل رسالة القدس والاقصى للأمة لكي لا يبقى من لا يعلم ومن لا يعرف.”

وقال المحامي زاهي نجيدات “إن الحضور المتوقع سيكون كالعادة بالآلاف والأعداد المباركة من المثلث والجليل والنقب والمدن الساحلة والقدس الشريف ان شاء الله”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.