شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشرطة تعتقل الشيخ كمال خطيب والشيخ علي أبو شيخة بعد استدعائهما للتحقيق

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قررت الشرطة الاسرائيلية مساء الثلاثاء، اعتقال الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، والشيخ علي أبو شيخة، بعد استدعائهما للتحقيق معهما، حيث توجّه لهما شبهة إثارة “أعمال شغب أدت الى الاخلال بالنظام العام في المسجد الأقصى بالفترة الأخيرة”.حيث سيتم عرضهما صباح اليوم الأربعاء على قاضي محكمة الصلح في القدس للبتّ في موضوع الإعتقال.

وكانت الشرطة الاسرائيلية قد استدعت الشيخ كمال خطيب للتحقيق أثناء طريقة عصر الثلاثاء للصلاة في المسجد الأقصى، في حين تم استدعاء الشيخ على أبو شيخة من منزله ، وقد أجري التحقيق معهما في مركز شرطة المسكوبية بغرفة “التحقيق مع الأقليات” رقم 4 .

تعقيب الحركة الاسلامية
هذا وعقّب الناطق بلسان الحركة الإسلامية المحامي زاهي نجيدات بحديثه :”هذه ملاحقة من قبل المؤسسة الاسرئيلية لكل مناصر ومدافع عن قضية القدس وهي استعراض عضلات من قبل الاحتلال ليردع انصار ومحبي المسجد الاقصى من شد الرحال اليه والدفاع عنه لكن هيات هيات”. واضاف زاهي نجيدات :” هذه تهم باطلة ومرفوضة ، والذي يريده الاحتلال الاسرائيلي هو الانفراد بالمسجد الأقصى المبارك ، وهذا ما يدفعهم لملاحقة كل ناشط ونصير لهذه القضية العادلة”.

بيان الشرطة
وقالت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي: “أقدم محققو قسم الاقليات التابع للوحدة المركزية في لواء القدس أمس على اعتقال اثنين من قيادات الحركة الاسلامية الشق الشمالي، (رقم 2+3 في قياده الحركة) بشبهة الدعوة الى الاخلال بالنظام وتجمهر غير مشروع بالحرم القدسي الشريف مع اخلال بالنظام. ومن المقرر احالة الاثنين في ساعات ما قبل ظهيرة اليوم الاربعاء الى محكمة الصلح في مدينة القدس للنظر بشأنهما” وفقا للشرطة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.