شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

شبح بن لادن “أطلق” النار مع مرتكب مجزرة واشنطن

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

شيء من تفجيرات 11 سبتمبر، وربما صدمة الإرهاب، أو “شبح” بن لادن بالذات، ضغط على زناد البندقية التي استخدمها الأميركي معتنق البوذية، آرون ألكسيس، وقتل برصاصها 12 شخصا في منشأة تابعة للبحرية الأميركية بواشنطن أمس الاثنين، فقد اتضح أن مساهمته بعمليات الإنقاذ في نيويورك ذلك اليوم أصابته بمرض يؤدي إذا احتدم لانفلاتات عصبية بعضها خطير.

وفي تقرير من 6 صفحات تطرقت إليه وسائل إعلام أميركية الثلاثاء، وفيه ما ذكره والده قبل 9 سنوات، من أن ابنه معتل بمرض Posttraumatic stress disorder المعروف بمختصر PTSD بالإنكليزية، أو “اضطراب ما بعد الصدمة” الناتج عادة من مشاهدة الشخص لأحداث مرعبة ودموية، من دون أن يكون نفسه بين ضحاياها.

من تقرير الشرطة عن معاناته من 11 سبتمبر
وكان ألكسيس دخل إلى كافتيريا المبنى 197 من المنشأة البحرية التي يعمل فيها 3 آلاف شخص تقريبا، مستخدما بطاقة تابعة لموظف، يحققون الآن لمعرفة “إذا كان متورطا معه، أو أنه سرقها منه” وفق ما قالت متحدثة باسم “أف.بي.آي” مضيفة أن ألكسيس تمنطق بمسدس وبندقيتين، إحداهما AR-15 شبه أوتوماتيكية، ومنها أطلق الرصاص، فأردى 12 ليسوا عسكريين، وجرح 15 بعضهم وضعه حرج، قبل أن ترديه الشرطة برصاصها.
ثم بحث المحققون عن سبب ما فعل، ولم يجدوا للآن ما يشفي الغليل، لذلك وصف رئيس بلدية واشنطن، فنسنت غراي، المجزرة بأنها “حادث معزول” فيما أكدت التحقيقات أن ألكسيس المولود في 1979 بنيويورك، قام بها بمفرده، ولم يكن معه أي شريك.

وكان ألكسيس يقيم في مدينة “فورت وورث” بولاية تكساس ويعمل في شركة “اكسبرتس” الناشطة بالمعلوماتية لحساب شركة “هويليت- باكارد” المختصة بتحديث النترنت للبحرية التي سبق وانخرط فيها كجندي احتياط بدءا من 2007 ثم غادرها بعد 3 أعوام، وخلالها منحوه “وسام الخدمة في الحرب العالمية على الارهاب” مع أنه كان “من الصف الثالث” طبقا لسيرته الذاتية فيها.

انفلاتات بالأعصاب وتصرفات بلا وعي
ومع أن سبب مغادرته للبحرية غير معروف، إلا أن “رويترز” نقلت عن ضابط لم تذكر اسمه، بأنه خرج مفصولا من ملاكها “لسوء تصرفاته، ولارتكابه سلسة حوادث” وتضمن إطلاقه النار في 2004 على إطارات شاحنة بجوار منزله، هكذا من دون سبب.

ميدالية خدمة الحرب العالمية على الإرهاب
يومها أبلغ الشرطة بأنه “لم يكن في وعيه بسبب نوبة غضب” وقال إنه شارك بعمليات الإنقاذ في 11 سبتمبر 2001 بنيويورك، والشيء نفسه قاله عنه والده، وفيه يذكر أن ابنه يعاني من عدم التحكم بنوبات غضب لمعاناته من مرض “اضطراب ما بعد الصدمة” المحفز للأعصاب على الانفلات.

أيضا قام في 2010 بإطلاق رصاصة من مسدسه نحو شقة تسكن فيها امرأة، وزعم أن يده انحرفت وضغطت على الزناد في الوقت الذي كان ذهنه منشغلا بطعام كان يعده في المطبخ، فاعتقلوه وأفرجوا عنه بعد أيام، واعتُقل ثالثة أيضا في ولاية جورجيا، لسبب لم توضحه التحقيقات بعد، لكنه مرتبط بسوء سلوكه الناتج عن التصرف بلا وعي تقريبا.

والغريب أن مجزرة شبيهة تماما، حتى بعدد ضحاياها، ارتكبها في 2009 الطبيب النفسي بالجيش الأميركي، الميجور من أصل فلسطيني نضال حسن، في “قاعدة فورت هود” بتكساس، فقتل 13 من عسكرييها، مدفوعا بمواقفه من تنظيم “القاعدة” فأدانوه بالإعدام قبل شهر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.