شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

في رحيل الدكتور أسامة الباز عميد الدبلوماسية المصرية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2013 | القسم: مقالات وشخصيات

بقلم : شاكر فريد حسن
غيب الموت يوم السبت عميد و”مايسترو” الدبلوماسية المصرية الدكتور أسامة الباز ، مستشار الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك ، بعد مشوار حياة طويل وحافل في العمل والنشاط السياسي . وبغيابه تفقد مصر دبلوماسياً كبيراً وبارزاً وشخصية مميزة وفريدة مؤثرة في الحياة السياسية بمصر على مدى عقود طويلة ، حيث كان شاهداً على الحروب ومعاهدات السلام والمتغيرات العالمية والهزات السياسية العميقة الجذرية في الشرق الاوسط .

وأسامة الباز هو من الشخصيات السياسية اللامعة ، التي ثار حولها جدل واسع وانقسام في الشارع المصري ، بعد أن ابتعد عن المشهد السياسي ومسرح الاحداث قبل عقد من الزمان . وبالرغم من انه من رجالات نظام مبارك فلم توجه له تهم الفساد قبل أو بعد ثورة 25 يناير، التي اطاحت بهذا النظام .

كان الباز احد مستشاري مركز الدراسات الاسرائيلية الفلسطينية بمؤسسة “الأهرام” ، ومديراً لمكتب الأمين الأول للجنة المركزية للشؤون الخارجية ثم مقرراً للجنة الخارجية المنبثقة من اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي آنذاك ، ومديراً للمعهد الدبلوماسي ، أحد مراكز الدبلوماسية العريقة في منطقة الشرق الاوسط . وقد عمل بجد ونشاط واخلاص من اجل مصر ، وقدّم نموذجاً في حب الوطن وخدمة الشعب المصري ، وأدى دوره السياسي بكفاءة عالية منقطعة النظير ، ويعد أحد أجنحة التيار الاصلاحي في المؤسسة الحاكمة بمصر . وكان يتمتع برؤية سياسية وثقافية ثاقبة جعلته ينال احترام معارضيه ، رغم معارضتهم لمواقفه السياسية وصياغته لمعاهد السلام مع الكيان الاسرائيلي .

كان الباز صديقاً للشعب الفلسطيني وقيادته التاريخية ، ونصيراً للقضية الفلسطينية ، ومدافعاً صلباً عن الحق الفلسطيني المشروع ، وكان له دور بارز ورئيسي في توطيد العلاقات الفلسطينية – المصرية .

عرف الدكتور أسامة الباز ببساطته وتواضعه الجم وقربه من الناس وبسطاء الشعب ، واتخذ المترو وسيلته اليومية في الذهاب والإياب من القصر الجمهوري ، وكان من اكثر الشخصيات حضوراً ومشاركة في الندوات الثقافية والحلقات السياسية واللقاءات الفكرية في مصر وخارجها .

أسامة الباز من رجالات مصر المهمة في الحياة السياسية ممن اشتهروا خلال العقود الثلاثة الماضية على المستوى الرسمي والشعبي ، لم يكن منتمياً لأي جماعة أو حزب سياسي ، وهو مؤلف كتاب “مصر والقرن الحادي والعشرين ” ، ولا شك انه شخصية تستحق الدراسة والتوقف عندها لكونه جزء هام من التاريخ الساسي المصري ،وعاش حياته قريباً من عملية صنع القرار الساسي المصري .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.