شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أوباما: الخطوات التي اتخذناها أقنعت سوريا بالإعتراف بسلاحها الكيماوي ونرحب بجهود بوتين الدبلوماسية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالجهود التي بذلها نظيره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحل أزمة الكيميائي بسورية بطريقة دبلوماسية. ورحب أوباما في حديث لقناة “ABC” الأمريكية بدور بوتين في محاولات حل الأزمة السورية، واصفا إياه بـ”المفيد”، وشدد على أن “أي اتفاق حول سورية يجب أن يتضمن طرقا لضمان تخليها عن السلاح الكيميائي بشكل تام”.

وقال: “أعتقد بأن هناك إمكانية أن يلعب السيد بوتين، على الرغم من كثرة الخلافات بيننا، دورا مهما في كل ذلك. أرحب بمشاركته وبقوله “إني سآخذ على عاتقي مهمة دفع زبوني، نظام الأسد، للتعامل مع هذا السلاح الكيميائي”.

وحول ما أكده بوتين من أن المسلحين السوريين هم الذين نفذوا الهجوم الكيميائي، قال أوباما: “لا أحد في العالم يأخذ بشكل جدي القول أن المسلحين هم الذين نفذوا ذلك”.

ولم يتفق أوباما مع الانتقادات التي وجهها بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي لطريقة تعامله مع الملف السوري، التي وصفوها بالمتقلبة من الوعود بتوجيه ضربة عسكرية ومطالبة الكونغرس بإقرارها، إلى الطلب المعاكس للكونغرس بتأجيل مناقشة موضوع الضربة لإعطاء فرصة للدبلوماسية. وقال أوباما: “أعتقد أن هؤلاء الناس في واشنطن يحبون التمسك بأسلوب واحد. وإذا كنا قد قمنا بشيء سلس ومتواصل ومستقيم، لرحبوا به، حتى إذا كان سياسة هدامة”.

وأعرب أوباما عن اعتقاده بأن “الخطوات التي اتخذها أقنعت سورية بضرورة الإعتراف بامتلاكها السلاح الكيميائي ودفعت روسيا إلى تشجيع دمشق على تدميره”.

السلاح الننوي الإيراني
كما كشف أوباما أنه تبادل الرسائل مع الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني حول الوضع الراهن في سورية، مشيرا إلى أن “طهران تفهم أن احتمال إنتاج إيران للسلاح النووي يشكل مصدر قلق أكبر بكثير بالنسبة لواشنطن”.

ولم يكشف أوباما تفاصيل الرسائل التي تبادلها مع الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني، معربا عن شكوكه في أن “التفاوض مع الرئيس الإيراني سيكون سهلا”، ومؤكدا أن “واشنطن ستواصل ضغوطها على طهران من أجل إجبارها على التخلي عن برنامجها النووي”. وقال: “رأيي أنه إذا جمعنا بين التهديد باستخدام القوة والجهود الدبلوماسية الحاسمة، تمكنا من تحقيق الاتفاق”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.