شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مهلة أسبوع للأسد لكشف “الكيماوي”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ضيق المجتمع الدولى الخناق على الحكومة السورية، حيث اتفقت الولايات المتحدة وروسيا على خطة لإزالة الأسلحة الكيماوية لدى دمشق، وفقا لجدول زمنى محدد.

فقد أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ونظيره الروسى سيرجى لافروف فى جنيف، أنه تم منح سوريا مهلة أسبوعا واحدا فقط للكشف عن قائمة بمخزونها من الأسلحة الكيماوية، تمهيدا لتدمير هذا المخزون نهائيا قبل منتصف عام 2014.

وأوضح كيرى أن مجلس الأمن الدولى سينظر فى اتخاذ إجراءات بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، والذى يشمل عملا عسكريا أو غيره من الأعمال العقابية.

ورحبت دول وجهات غربية، ، بالاتفاق الذي ينص على إزالة الترسانة الكيماوية السورية، على أن يتم اللجوء إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال تخلف الحكومة السورية عن تنفيذ الخطة.

وكانت روسيا والولايات المتحدة توصلتا إلى خطة تهدف إلى إتلاف الأسلحة الكيماوية السورية بحلول منتصف 2014، على أن تسمح السلطات السورية للمفتشين الدوليين بأن يدخلوا إلى أراضيها في مهلة أقصاها نوفمبر المقبل بغية التثبت من عملية إتلاف الترسانة الكيماوية.

ولاقى هذا الاتفاق ردود فعل مؤيدة، إذ اعتبره وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أنه “تقدم مهم”، إلا أنه أكد في المقابل أن باريس ستأخذ في الاعتبار تقرير خبراء الأمم المتحدة حول الهجوم الكيمياوي في 21 أغسطس الماضي، والذي يتوقع صدوره الاثنين المقبل “لتحدد موقفها”.

أما بريطانيا، فقد أعلنت على لسان وزير خارجيتها، وليام هيغ، أنها “ترحب” بالاتفاق، وشددت على أن المهمة “الملحة” لتطبيقه تبدأ من الآن، في حين اعتبرت ألمانيا أن فرص التوصل إلى حل سياسي للنزاع في سوريا ستزيد “بشكل كبير” في “حال اتبعت الأقوال بالأفعال”.

بدوره، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الذي سبق أن قال إن تقرير خبراء الأسلحة الكيماوية سيؤكد أن الغاز السام استخدم في هجوم 21 أغسطس، عن أمله في أن يمهد الاتفاق “لحل سياسي يضع حدا للمعاناة المروعة للشعب السوري”.

وفي حين لم تصدر الحكومة السورية ردا رسميا على هذا الاتفاق، رفضه المجلس العسكري الأعلى للمعارضة السورية معتبرا أنه سيمكن الرئيس السوري، بشار الأسد، من تفادي المساءلة عن “قتل مئات المدنيين” في هجوم 21 أغسطس بريف دمشق.

جدير بالذكر أن لافروف وكيري أكدا على أن مجلس الأمن الدولي سيتخذ تدابير في إطار الفصل السابع في حال لم تف سوريا بالتزاماتها، إلا أن الوزير الروسي الذي ألمح للمرة الأولى أن روسيا يمكن أن تؤيد مستقبلا اللجوء إلى القوة نبه إلى أنه سيتم التحقق بدقة من كل التقارير التي تتهم النظام السوري.

ويأتي هذا الاتفاق مع انتهاء اليوم الثالث من المحادثات بين الوزيرين بشأن مبادرة طرحتها موسكو، ووافقت عليها دمشق بوضع مخزون الأسلحة الكيمياوية السورية تحت إشراف دولي بهدف إتلافها، وتعهدت بعد ذلك على الانضمام إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيمياوية.

يشار إلى أن المؤتمر الصحفي المشترك للوزيرين تزامن مع كلمة للرئيس الأميركي، باراك أوباما، أبدى فيها استعداده لإعطاء فرصة للجهود الدبلوماسية المتعلقة بملف الأسلحة الكيماوية السورية، لكنه حذر من أن الخيار العسكري لا يزال مطروحا في حال فشلت هذه الجهود.

وبعد الإعلان عن الاتفاق، أعرب أوباما، عن أمله في أن يكون الرئيس السوري “على مستوى التزاماته”، غير أنه أكد مجددا على استعداد واشنطن للتحرك عسكريا في حال فشلت الدبلوماسية.

وأكد الرئيس الأميركي أن بلاده ستواصل العمل مع روسيا وبريطانيا وفرنسا والأمم المتحدة للتأكد من أن “هذه العملية ستظل تخضع لرقابة، وأنه ستكون هناك عواقب في حال لم يلتزم نظام الأسد الاتفاق الذي وقع اليوم”.

يذكر أن روسيا طرحت مبادرة إتلاف الأسلحة الكيمياوية السورية بعد أن هددت واشنطن باستخدام القوة بشكل مستقل عن الأمم المتحدة ردا على هجوم بأسلحة كيماوية في 21 أغسطس بريف دمشق.

وهاجم السناتوران الجمهوريان النافذان جون ماكين وليندسي غراهام بشدة الاتفاق، معتبرين إياه دليل “ضعف استفزازي”.

وقال السناتوران في بيان مشترك إن “هذا الاتفاق لا يفعل شيئا لحل المشكلة الحقيقية في سوريا، أي النزاع الذي أسفر عن مقتل 110 آلاف شخص وهجر ملايين آخرين من ديارهم وزعزع استقرار أصدقائنا وحلفائنا في المنطقة وشجع إيران وعملاءها الإرهابيين ووفر ملاذا آمنا لآلاف المتطرفين المرتبطين بتنظيم القاعدة”.

وأعرب السناتوران عن خشيتهما في أن يرى أصدقاء الولايات المتحدة، كما أعداؤها، في هذا الاتفاق دليل “ضعف استفزازي من جانب أميركا”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.