شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

روحاني: مبادرة روسيا ستنقذ العالم من خطر الحرب وإيران الضحية الأكبر لاستخدام السلاح الكيميائي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني الجمعة، إن مبادرة روسيا الخاصة بالأسلحة الكيميائية السورية من شأنها أن تنقذ العالم من خطر نشوب حرب جديدة في الشرق الأوسط. ونقلت سائل إعلام روسية عن روحاني قوله خلال لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة منظمة شانغهاي للتعاون في العاصمة القرغيزية بشكيك، إن “المبادرة الروسية وخطوات القيادة السورية في هذا المجال، تبعث على الأمل في أن نتمكن من تفادي حرب جديدة في المنطقة”. وأشار إلى أن روسيا قد تتخذ خطوات جديدة باتجاه تسوية وضع البرنامج النووي الإيراني. وقد أشاد الرئيس الإيراني الجمعة بانضمام سوريا لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، معبراً عن دعم بلاده للمبادرة الروسية الخاصة بوضع السلاح الكيميائي السوري تحت مراقبة دولية.

ونقلت وسائل الإعلام الروسية عن روحاني، قوله في قمة منظمة شنغهاي للتعاون المنعقدة بالعاصمة القرغيزية بيشكيك، إن “إيران كونها الضحية الأكبر لاستخدام السلاح الكيميائي، تعارض إنتاج وتخزين واستخدام هذا السلاح وتدعم التخلص من كل أنواع أسلحة الدمار الشامل”. وأضاف أنه لهذا السبب “نرى مبادرة روسيا وإعلان سوريا الإنضمام لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية بداية جيدة لتحقيق هذا الهدف”. وشدّد على أن طهران تعارض التهديدات بشن هجوم عسكري على سوريا. وكان وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف دعا الولايات المتحدة الأمريكية الى التخلي عن سياستها التي وصفها بـ(العدائية) تجاه المنطقة، معتبراً أن اللجوء الى العمل العسكري ضد سوريا “يعد خرقاً للقوانين الدولية”. ونقلت وكالة (مهر) الإيرانية للأنباء الجمعة، عن ظريف، قوله في مقابلة تلفزيونية “إن اللجوء الى التهديد والقوة في التعامل مع الدول جريمة بحسب القانون الدولي”.

استدراج الرئيس الأميركي

وحذر ظريف الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، “من أن بعض الأطراف في داخل أمريكا وخارجها يحاولون استدراجه للحرب حيث نصبوا له فخاً بهذا الشأن”. وأضاف “أن بعض الأطراف تسعى الى استدراج الرئيس الأميركي وحمله للرد على مسئلة افتراضية ألا وهي استخدام الحكومة السورية الأسلحة الكيماوية حيث انه لم يثبت قطعا استخدام دمشق لتلك الاسلحة”. وأدان ظريف استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا معتبرا أن استخدامها “محرم دولياً وجريمة ضد الانسانية”. وكان السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، قال الخميس إنه وجه رسالة للأمين العام للأمم المتحدة أبلغه فيها بانضمام سوريا إلى معاهدة حظر استخدام وتخزين الأسلحة الكيميائية.

حظر الأسلحة الكيميائية
كما أرسل وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، خطاباً إلى مدير عام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يخطره فيه بقرار الحكومة الإنضمام الى “المعاهدة”. وانطلقت الجمعة في العاصمة القيرغيزية قمة قادة الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون، وتضم المنظمة في عضويتها الصين، وروسيا، وكازاخستان، وقيرغيرستان، وطاجيكستان، وأوزبكستان، وتحظى منغوليا، والهند، وإيران، وباكستان، وأفغانستان، بصفة مراقب، فيما تحظى تركيا، وبيلاروسيا، وسريلانكا، على صفة شريك في الحوار.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.