شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

رجل أعمال ايراني يهودي أبلغ اسرائيل عن استعدادات مصر لحرب 73

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, مقالات وشخصيات

كشف موقع “والاه” العبري اليوم الخميس وصول معلومات للجيش الاسرائيلي عن استعدادات حقيقية يقوم بها الجيش المصري لشن حرب على اسرائيل، ولكن جهاز “الموساد” الاسرائيلي لم يأخذ هذه المعلومات على محمل الجد.

رجل الأعمال الايراني كرميل ليفي وصل الى مطار “بن غريون” قبل بدء العمليات العسكرية بعد اتصاله مع الضابط الكبير في الجيش الاسرائيلي اسرائيل تال، الذي طلب منه القدوم الى اسرائيل ليقدم المعلومات التي ذكرها له عبر الهاتف، حيث كان رجل الاعمال اليهودي يتواجد في لندن قبل اسبوع من حرب 73، وقام صديق له بدعوته لزيارة بيت جنرال بريطاني، وهناك التقى مع صحفي فرنسي يعمل في صحيفة “اليموند”، ودار حديث بين الاثنين عن اسرائيل ومصر بعد ان تعرف على رجل الاعمال الايراني اليهودي.

ووجه الصحفي له سؤال هل لديك معارف اسرائيليين؟، فرد عليه بالقول نعم يوجد، فقال الصحفي لأسفي الشديد الاسرائيليون يحلمون ويعتقدون ان الجيش المصري يقوم بتدريبات، ولكنني وصلت أمس من السويس وشاهدت الاستعدادات العسكرية المصرية التي تتوجه نحو الجبهة، وسألت العديد من الجنود ماذا يحدث، فكان الجواب ذاهبون للحرب وضرب اسرائيل.

بعدما سمع رجل الاعمال كرميل ليفي هذا الحديث اتصل في الصباح الباكر مع الجنرال اسرائيل تال وأخبره عن المعلومات التي سمعها، حيث طلب منه احضار الصحيفة الفرنسية معه “كون الصحفي قال له بأن يشتري الصحيفة بعد 3 ايام”، وبالفعل وصل رجل الاعمال الى مطار “بن غريون” حيث كان ينتظره شخص وقام بنقله الى مقر قيادة الجيش في مدينة تل أبيب.

ولدى وصوله التقى مع الضابط “تال” والذي بدوره قام بالاتصال مع ضابط من جهاز “الموساد” وتحدث معه عن المعلومات، ولكن الجواب كان من “الموساد” للضابط بالقول “لا تقلق ولن تحدث الحرب، وعموما نحن انهيا كافة الاستعدادات واشترينا كافة الاسلحة التي نريدها” .

هنا رد رجل الاعمال بالقول “يبدو ان الموساد لديه في النهاية معلومات أفضل مني بكثير”، فرد عليه الضابط في الجيش الاسرائيلي بالقول “أنا أسف ، لقد حاولت الكثير وانت قدمت الى هنا وحاولت ان تقدم المساعدة، ولكنني أكثر مما قدمته لن استطيع تقديم شيء، وأنت لك الحرية في العودة الى طهران”، وبالفعل عاد رجل الاعمال بعد هذه المحادثة الى طهران وفي اليوم التالي لوصوله اندلعت الحرب.

يشار ان رجل الاعمال كرميل ليفي زار اسرائيل العديد من المرات مع والده الدكتور حفيف ليفي الذي قدم دعم مالي كبير لاسرائيل وكان نشاطا في الحركة الصهيونية، وكذلك أبنه كرميل ليفي وكانا على علاقة جدية بقيادات اسرائيل والتقوا مع رؤساء وزراء اسرائيل عديد المرات، وقد طلب دافيد بن غريون عام 66 من الدكتور حفيف ليفي اثناء لقاء له في فندق الملك داوود في القدس أن يبني فندق في طهران، وهذا ما حصل بعد ذلك حيث كان يستقبل فيه كافة ضباط الجيش الاسرائيلي اثناء زيارتهم لطهران وكذلك رؤساء وزراء اسرائيل وكافة المسؤولين الاسرائيليين، وقد كانت هذه الاقامة داخل هذا الفندق في طهران على حساب ليفي.

وبعد قيام الثورة الايرانية وصعود الخميني هربت عائلة ليفي من طهران خوفا على حياتها وتوجهوا الى الولايات المتحدة الامريكية، وفي عام 1984 توفي حفيف ليفي والد رجل الاعمل كرميل، وجرى نقله الى اسرائيل ودفن فيها.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.