شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

حملة مخابراتية غير مسبوقة من التحقيقات والاستدعاءات للشبان العرب

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قالت مؤسسة ميزان لحقوق الانسان – الناصرة في تصريح صحفي لها اليوم الأربعاء 11.9.2013 أن جهاز الشرطة وجهاز المخابرات في الدولة يقومان مؤخراً بحملة تحقيقات واستدعاءات واسعة النطاق في اوساط الشباب العرب وتهديدهم وتخويفهم واقناعهم بالعمل معهم.

وكان عشرات الشبان العرب من طلاب جامعيين ونشطاء سياسيين وغيرهم قد ابلغوا محامي مؤسسة ميزان أنهم تلقوا استدعاءات للتحقيق معهم في مراكز شرطة والتي تتخذها المخابرات مقراً لها، حيث كانت هذه الاستدعاءات رسمية أحيانا بتسليم الشخص استدعاء التحقيق، أو شفوية عبر الاتصال بهاتف الشخص المدعو للتحقيق، وفي أحيان كثيرة يتم الاتصال بالأهل كوسيلة ضغط على ابنهم، الأمر الذي تعتبره مؤسسة ميزان تجاوزاً لكل الخطوط الحمراء والقوانين والنظم المتعارف عليها في مثل هذه الحالات.

حيث أكد عدد من الاهالي أن أفراداً من جهاز الأمن العام – الشاباك- اتصلوا بهم وطلبوا ان يستضيفهم الأهل على فنجان قهوة في بيوتهم.

وتحذر مؤسسة ميزان جميع الشبان العرب الذين يتم استدعاؤهم لمثل هذه التحقيقات –سواء من الشرطة او المخابرات- التي تحمل في طابعها التهديد والوعيد وأحيانا الاغراء للوقوع في فخ العمالة والسقوط في هاوية التجسس، تحذر ميزان من الاستجابة والتعاطي مع مثل هذه الطروحات والانجراف والانزلاق في هذا المطب الخطير.

كما تحذر مؤسسة ميزان في ذات الوقت الأجهزة السلطوية الشرطية والمخابراتية من مغبة التمادي في هذا الموضوع واستغلال الثغرات القانونية واقتراحات العمالة مع الشبان الذين يتم التحقيق معهم، وتؤكد كذلك على ضرورة اكتساب الشبان العرب للوعي اللازم لمثل هذه المواقف والتنبه لعدم الذهاب والاستجابة لاستدعاءات التحقيق قبل الحصول على الاستشارة القانونية اللازمة في مثل هذه الحالات من محامين ومؤسسات حقوقية.

كما تتوجه “ميزان” إلى الحركات والقوى السياسية التنبه لهذه الأمور وأخذ دورها التوعوي والسياسي للجم مثل هذه الاستدعاءات والوقوف بحزم أمام هذا الصلف الشرطي والمخابراتي الذي لن يرهبنا ولن يردعنا عن أداء رسالتنا نحو مجتمعنا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.