شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

حماس: كشفنا مخططا للاحتلال وأجهزة أمنية تابعة للسلطة الفلسطينية بهدف ضرب غزة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

أعلنت حكومة حركة حماس في قطاع غزة، أنها كشفت عن مخطط مشترك للمخابرات الإسرائيلية مع أجهزة أمنية تابعة للسلطة الفلسطينية ودول عربية لم تسمها، لضرب غزة من خلال إثارة الفوضى، وتعهدت بأن تقف بالمرصاد لمثل هذه المحاولات.

وأعطت حماس الأمر بعدا جديا في وقت تشكو فيه الحركة من أزمة خانقة تحاصر شرعيتها ومصادر دخلها بعد تغيير نظام الإخوان المسلمين في مصر، الذي كان يرعى الحركة الإسلامية في غزة.

وقال الناطق باسم وزارة داخلية الحكومة المقالة، إسلام شهوان: «يتعرض قطاع غزة لاستهداف متواصل من قبل الاحتلال وأدواته في المنطقة، وفي كل مرة يختلف شكل المواجهة معه، ومن خلال عمل الأجهزة الأمنية، رصدت في الفترة الأخيرة تحركات مشبوهة لبعض الأفراد تستهدف صمود شعبنا وجبهته الداخلية والمقاومة، وقد جرت متابعة هؤلاء الأشخاص وجرى الكشف عن ارتباطهم مع الاحتلال واعتقالهم والتحقيق معهم ليسجلوا اعترافات خطيرة حول مخطط خطير يستهدف ضرب غزة».

اعترافات المعتقلين
وأضاف شهوان: «تشارك في هذا المخطط مخابرات الاحتلال وجهاز المخابرات في سلطة رام الله وجهاز الأمن الوقائي وأجهزة مخابرات دول عربية سنكشف عنها في وقت لاحق».

وزاد قائلا: «تبين من اعترافات المعتقلين أنهم تنقلوا ما بين غزة ودول عربية، وجرى اعتقال أحدهم وهو عائد لغزة واعترف». وعرض شهوان فيديو لما قال إنه «فلسطيني مرتبط مع الاحتلال وكان يسافر خارج غزة للقاء ضباط من أجهزة مخابرات الاحتلال وأجهزة مخابرات أخرى لإحداث الفوضى مع آخرين جرى اعتقالهم». جاء ذلك في حين أكد وزير الداخلية في غزة، فتحي حماد استعداد وزارته «لأي حرب قادمة للحفاظ على الجبهة الداخلية لتبقى قوية عصية على الاحتلال الإسرائيلي».

تحرير فلسطين
وقال حماد خلال لقائه مع نقابة الممرضين في غزة، إن «تطبيق الوحدة الوطنية يجري تحت راية المقاومة والثوابت وتحرير فلسطين، وبفضل الله، شعبنا موحد في مواجهة الاحتلال».

ونظمت حماس أمس مع بعض الفصائل الأخرى عرضا عسكريا في قطاع غزة، قالت إنه موجه للاحتلال، في حين فسره آخرون بينهم مسؤولون في فتح، بأنه يحمل رسائل تهديد لمصر. وكان لافتا أن سرايا القدس، الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي، لم تشارك في العرض.

وقال متحدث عسكري بعد العرض: «إننا في الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية يوشك صبرنا أن ينفد، وإننا وإن صمتنا زمنا لمصلحة شعبنا فإننا لن نصمت للأبد حيال ما نواجه من خروقات للمحتل».

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.