شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اوباما: خسائر الأسد خلال يومين ستكون أكثر من التي قامت بها المعارضة خلال عامين

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

تحدثت شبكة “اي بي سي” الأمريكية، حول رؤيتها للهجوم العسكري لسوريا، حيث قالت الشبكة أن “الإدارة الأمريكية تخطط لشن عملية عسكرية واسعة النطاق ضد سوريا أكبر بكثير مما هو متوقع”. وأفادت الشبكة اليوم الجمعة، أن “الجيش الأمريكي يخطط لاستخدام طائرات الشبح والطائرات الضخمة من نوع B52، التي ستقلع من قواعدها في الولايات المتحدة وتسقط قنابلها الموجهة من خارج منظومة الدفاعات الجوية السورية”.

اوباما: خسائر الأسد خلال يومين ستكون أكثر من التي قامت بها المعارضة خلال عامين
باراك أوباما

وذكرت الشبكة بأنه “من المتوقع أن تقوم القاذفات العملاقة باستهداف الصواريخ التي يمكن أن تستخدم لإطلاق رؤوس كيميائية تهدد اسرائيل، كما ستطلق السفن الحربية في البحر المتوسط 200 صاروخ من نوع توماهوك والتي هي الآن على متن الأربع سفن حربية في المتوسط”. ووفقا لمصدر أمريكي يرافق الرئيس باراك اوباما فقد نقل عن أوباما قوله لشبكة “اي بي سي” بأن: “الهجوم سيلحق الرئيس السوري بشار الأسد خلال يومين خسائر جسيمة أكثر من الخسائر التي قامت بها المعارضة ضد الأسد خلال عامين”.

مهاجمة السفارة الأمريكية
وأضافت الصحيفة نقلا عن مسؤولين رسميين أمريكيين قولهم إن “إدارة أوباما تدرس إرسال عناصر عسكرية لتدريب المعارضة السورية، وأن التدريبات لن تجري على الأراضي السورية، ومن المحتمل أن تكون في الأردن”. وأشارت في هذا السياق إلى أن “الوكالة المركزية للاستخبارات “CIA” دربت عشرات المعارضين في الأردن على استخدام أجهزة الاتصال والسلاح، وأن الحديث الآن يجري عن تدريبات على نطاق أوسع”. وعلى صلة، كتبت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن “الولايات المتحدة التقطت إرسالا إيرانيا لعسكريين من الشيعة في العراق لمهاجمة السفارة الأمريكية ومصالح أمريكية أخرى في بغداد في حال هاجمت الولايات المتحدة سورية”. كما أشارت إلى أن “السفارة الأمريكية في بيروت قد تكون هدفا آخر للعمليات”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.