شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

من للقدس حبيبتنا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 سبتمبر, 2013 | القسم: مقالات وشخصيات

بقلم : الشاعر خالد اغبارية

فلسطين الرحم الخصب
فلسطين الوجع الذي لا يئنّ
فلسطين بحرٌ لو تدري كم بكى
كم شهقَ في فمه الكلام
كم صمتْ …
كم جاعَ ، كم ظمِئ …
وكم عذَّبَهُ الهوان
فلسطين جرحٌ مفتوحٌ للغبار
فلسطين نسرٌ ، سماءٌ ، صورة
حمائمٌ محمّلةٌ بحجارةٍ من غضب
أتوكِ من جوف العتمة
محمّلين بشموعٍ بلا فتيل
بخيولٍ من ورق
لا صهيلَ لها ولا نفير
عراةٌ من تاريخهم
دخلوا من أبوابك المشرعة للفاتحين
دخلوها خلسة !
دخلوها مقنعين
لا يملكون سوى
أصابعَ تضغطُ على الزناد
فلسطين مَن لدماء الشهداء
ليصبحَ عِطراً !
فيتفتح النوّار !
مَن لأشلاء الثوار
يُشعلُ بها ناراً تضيءُ دهراً ؟
فيطلع النهار..
مَن للثكالى واليتامى ؟
مَن لأمّهاتِ المُعَذَّبين
بالوحدة في عتمة الزنازين؟
مَن للغائبين
عن الوطن المكحَّل بالانتظار
في مخيمات المبعدين ؟
من للأقصى المفجوع بإذلال المصلين ؟
من للقدس حبيبتنا
درةُ القلب ورعشةُ الجبين؟
من لنا يا أرضنا ؟
من للثائرين ؟
فلسطين ما نسينا عهدك والأمل
ما تركنا كلماتك وقد حفرت عذابها فينا
ما خلعناك من ذاكرة أيامنا
لأنك في روحنا وقلوبنا
(حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا)

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.