شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

عباس يعارض توجيه ضربة عسكرية أمريكية لسوريا:ندين استعمال الكيماوي ونريد حلاً سلميا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 سبتمبر, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه يعارض توجيه ضربة عسكرية امريكية لسوريا بعد هجوم بالاسلحة الكيماوية ادى لسقوط مئات القتلى من المدنيين، وأضاف عباس في كلمة له أمام اجتماع المجلس الثوري لحركة فتح في رام الله: “أن الوضع العربي يمر في فترة حرجة يوما بعد يوم خاصة ما يجري في سوريا، فالأمور وصلت إلى حد أن أمريكا ستقوم بضرب سوريا بالصواريخ. ربما تأجلت الضربة لفترة لا نعرف ولكن موقفنا الثابت هو إننا لسنا مع الضربة.

طبعا نحن لا نقبل أن يقصف بلد عربي من الخارج، ولكن ندين من استعمل السلاح الكيماوي ونريد حلاً سلميا للأزمة السورية”.

وتحدث عباس عن تقديمه ورقة للحل في سوريا دون ان يكشف متى قدمها او لمن سلمها. وقال : “أحب أن أقول لكم إننا قدمنا ورقة للحل السلمي قبلت بها كل الأطراف الدولية أمريكا وروسيا والصين والكثير من الدول العربية والأطراف الداخلية وهي الأساس الذي سيتفاوضون عليه الآن.

وقدمنا الورقة من منطلق وطني قومي ولا نريد للشعب السوري أن يشهد دمارا أكثر من هذاولا يوجد حل عسكري ليس هناك حل عسكري في سوريا”. ولم يتسن الحصول على توضيح من المسؤولين الفلسطينيين حول الورقة التي قدمها عباس للحل.

وضع حد لجرائم الإنتهاكات والإبادة
وحذر عباس من الحل العسكري قائلا: “نهاية الحل العسكري أمرين، الأول هو التقسيم على أساس طائفي أو عرقي لتعود سوريا إلى ما كانت عليه قبل عام 1924 عندما قسمتها فرنسا إلى أربع دول دولة العلويين ودولة حلب ودولة دمشق ودولة الدروز إضافة إلى دولة الأكراد، كذلك ستكون هناك حرب أهلية لا تنتهي، إذن الحل الآخر هو الحل السياسي يجلسون على الطاولة ويقدمون اقتراحاتهم. ومن هنا نحن ضد أن تستعمل أمريكا الصواريخ بضرب سوريا، وهذا هو موقفنا وسياستنا”.

وحثت الدول العربية المجتمع الدولي على القيام بتحرك ضد نظام الحكم السوري بعد هجوم بالاسلحة الكيماوية ادى لسقوط مئات القتلى من المدنيين. وحث البيان الختامي للاجتماع الوزاري لجامعة الدول العربية في القاهرة الأمم المتحدة والمجتمع على اتخاذ الاجراءات الرادعة واللازمة ضد مرتكبي هذه الجريمة التي يتحمل مسؤليتها النظام السوري ووضع حد للانتهاكات وجرائم الابادة التى يقوم بها النظام السوري منذ اكثر من عامين.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.